.
.
.
.

11.5 مليار جنيه خسائر فادحة لبورصة مصر بعد رفع الفائدة

نشر في: آخر تحديث:

سيطر اللون الأحمر على شاشات البورصة المصرية، وتكبدت غالبية الأسهم المدرجة خسائر حادة وعنيفة في الساعة الأولى من افتتاح جلسة اليوم.

تأتي خسائر أسهم البورصة المصرية عقب ساعات من قرار البنك المركزي المصري رفع أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض بنسبة 2% مرة واحدة.

وقرر البنك المركزي المصري خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية أمس، رفع سعر الفائدة على الودائع لأجل ليلة واحدة إلى 16.75% من 14.75 % ورفع سعر فائدة الإقراض لليلة واحدة إلى 17.75% من 15.75 %.

وتسبب القرار المفاجئ في سيطرة حالة من العشوائية على قرارات المستثمرين والمتعاملين بالبورصة المصرية واتجاه المتعاملين العرب والمصريين نحو البيع، ما تسبب في تفاقم الخسائر.

وكانت التوقعات تشير إلى قيام البنك المركزي المصري بتثبيت أسعار الفائدة خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية مساء أمس الأحد، لكنه قرر تحريك أسعارها في إطار محاولات استهداف الحكومة لمعدلات التضخم التي أصبحت في مستويات قياسية مع وجود توقعات باستمرار ارتفاعها خلال الفترات المقبلة.

وأوقفت إدارة البورصة التعامل على عدد كبير من الأسهم لمدة نصف ساعة بعدما تجاوزت نسب التراجع المقررة بنحو 5%.

ووفقاً لبيانات البورصة المصرية، وخلال ساعة من بدء تداول جلسة اليوم خسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات الدرجة نحو 11.5 مليار جنيه بنسبة تراجع تقدر بنحو 1.71% بعدما تراجع من نحو 669.8 مليار جنيه في إغلاق تعاملات جلسة أمس الأحد، ليسجل نحو 658.3 مليار جنيه في الوقت الحالي.

وعلى صعيد المؤشرات، تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية "إيجي إكس 30" بنسبة 2.05% تعادل نحو 265 نقطة بعدما تراجع في الوقت الحالي إلى مستوى 12709 نقاط، مقابل نحو 12974 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس.

وتراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنسبة 1.08% فاقداً نحو 7 نقاط بعدما وصل في الوقت الحالي إلى مستوى 584 نقطة مقابل نحو 591 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس.

وامتدت الخسائر إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" والذي تراجع بنسبة 1.26% متراجعاً من مستوى 1381 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس إلى مستوى 1364 نقطة في الوقت الحالي.