.
.
.
.

ما مستقبل الريال القطري بعد مقاطعة المصارف الأجنبية؟

نشر في: آخر تحديث:

انضم كل من بنكي تيسكو وباركليز البريطانيين، اليوم الجمعة، إلى ثلاثة مصارف بريطانية أخرى، وأوقفا بيع الريال القطري، حيث أكدت مصادر لـ"العربية" أن كلا من لويدز وبنك أوف سكوتلاند وهاليفاكس أوقفت العمل بالريال القطري، فيما انضم بنك تيسكو للمقاطعة اليوم الجمعة.

وأكد متحدث باسم البنوك الثلاثة لويدز وبنك أوف سكوتلاند وهاليفاكس لقناة "العربية" أنها أوقفت التعامل بالريال القطري ابتداء من الحادي والعشرين من يونيو، وأن العملة القطرية غير متاحة للبيع أو الشراء في فروع البنوك المختلفة.

يأتي ذلك في ظل حالة من الارتباك الشديد تجاه الريال القطري في دور الصرافة البريطانية.

وقالت دار الصرافة "ترافيليكس" أمس الخميس، إنها توقفت عن شراء الريال القطري في ظل الظروف الحالية، ولكن بعد ساعات قليلة غيرت شركة ترافيليكس موقفها، مرجعة قرارها السابق بتعليق شراء الريال القطري إلى "التحديات الاقتصادية".

ولكن أثناء جولتنا حول شركات الصرافة المختلفة في وسط لندن، أكد لنا العاملون في كل من Thomas exchange وeuro change وinternational currency exchange أنهم أوقفوا العمل بالريال القطري قبل أسابيع بناء على تعليمات الإدارة.

وتنبئ التطورات الأخيرة بالمزيد من التداعيات الاقتصادية السلبية على قطر نتيجة المقاطعة الخليجية لها، ويظل المستثمرون في حالة ترقب خاصة مع توقع شركة IHS ماركت استمرار ارتفاع تكلفة التأمين على الديون القطرية في حال استمرار قطع العلاقات معها.