.
.
.
.

الأسهم اليابانية تتنفس الصعداء بعد خسائر على مدى 5 أيام

نشر في: آخر تحديث:

حققت الأسهم اليابانية مكاسب متواضعة عند الإغلاق، اليوم الأربعاء، لتوقف موجة خسائر امتدت خمسة أيام هي أطول فترة متصلة منذ أبريل 2016.

ودعم السوق ارتفاع بورصة "وول ستريت" الليلة الماضية، لكن المؤشر الرئيسي قلص مكاسبه المبكرة في أعقاب تصريحات للرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا)، وخطته لبناء جدار حدودي.

وصعد مؤشر نيكاي القياسي 0.3% عند الإغلاق إلى 19434.64 نقطة، غير أن التفاؤل تبدد بعدما قال ترمب إنه سيبني جداراً على الحدود مع المكسيك، حتى إذا اضطر لإغلاق أنشطة حكومية لتأمين تمويل كاف.

كما قال ترمب أيضاً إنه قد ينهي اتفاقية التجارة الحرة مع المكسيك وكندا، بعدما فشلت محادثات امتدت لثلاثة أيام في تضييق هوة الخلافات.

وأدت تصريحاته لتفاقم حالة القلق قبيل جولة ثانية مرتقبة من المحادثات الاقتصادية والتجارية بين مسؤولين أميركيين ويابانيين في الشهور المقبلة.

كما يركز المستثمرون اليابانيون أيضاً على التوتر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، بعدما بدأت واشنطن وسول تدريبات عسكرية مشتركة يوم الاثنين.

وزاد مؤشر "توبكس" الأوسع نطاقا 0.3% إلى 1600.05 نقطة، لكن قيمة التداول على المؤشر الرئيسي ظلت ضعيفة، حيث جرى تداول أسهم تصل قيمتها إلى نحو 1.9 تريليون ين، وهو ما يقل بأكثر من 10% عن المتوسط المسجل في الآونة الأخيرة.

وصعد سهم شركة "كيينس" لصناعة المجسات 4.5%، ليواصل ارتفاعه على خلفية مكاسب قوية، بعدما رفعت بعض شركات السمسرة السعر المستهدف للسهم.

وزاد سهم "توشيبا كورب" 4.3% بعد تقرير إعلامي ذكر أن الشركة تضع ضمن أولوياتها محادثات مع ويسترن ديجيتال بشأن بيع وحدتها للشرائح.