.
.
.
.

"بلتون" تسعى لمضاعفة صندوق المؤشرات وإدراجه بناسداك دبي

نشر في: آخر تحديث:

قال كريم نعمة، رئيس قطاع إدارة الأصول في "بلتون" المالية القابضة، إن شركته التابعة للملياردير المصري نجيب ساويرس، تسعى لمضاعفة حجم أول صندوق للمؤشرات في مصر لأربعة أمثاله خلال عام، مع إدراجه بشكل مزدوج في بورصة "ناسداك دبي" إلى جانب بورصة القاهرة.

وشهدت مصر أول تداول لوثائق صناديق المؤشرات في سوق المال في 14 يناير 2015، وهو ما سمح أيضاً بظهور "صانع السوق" لأول مرة في البورصة المصرية، ما عزز من وجود أدوات استثمارية جديدة في السوق.

لكن أداء الصندوق تراجع بعد أول شهر من التداول، وسط هبوط عام للسوق، وواصل أداءه المخيب للآمال ليصل إلى نحو 18 مليون جنيه (1.01 مليون دولار) من 37 مليون جنيه في أول أيام تداوله ببورصة مصر.

وبعد تحرير سعر الصرف في نوفمبر الماضي، بدأ الصندوق ينتعش تدريجياً حتى وصل إلى حوالي 55 مليون جنيه حالياً.

وقال نعمة في مقابلة مع "رويترز" بمقر الشركة المطل على نهر النيل: "حجم الصندوق حاليا يبلغ نحو 55 مليون جنيه. شهدنا تدفقات كبيرة على الصندوق بعد تحرير سعر الصرف".

وتنفذ حكومة شريف إسماعيل سلسلة إصلاحات اقتصادية منذ نهاية 2015 وحتى الآن، سعياً لإنعاش الاقتصاد وإعادته إلى مسار النمو.

وشملت الإصلاحات زيادة أسعار الطاقة والدواء وتحرير سعر الصرف وإقرار قوانين جديدة للاستثمار، وإجراء تعديلات في قانون ضريبة الدخل، وإقرار قانون ضريبة القيمة المضافة والموافقة مبدئياً على قانون للإفلاس.

وقال نعمة: "القرارات الاقتصادية أحدثت تغييراً، والمستثمرون أدركوا أن صندوق المؤشرات طريقة جيدة لدخول سوق المال المصرية".

وأضاف: "نستهدف مضاعفة حجم الصندوق لأربعة أمثاله خلال سنة من الآن، عبر جولات ترويجية سنقوم بها في الخليج وأوروبا وأميركا خلال الفترة المقبلة".

وصناديق المؤشرات هي صناديق استثمارية مفتوحة تتبع حركة مؤشر معين، ويجري تقييد الوثائق المكونة لها وتداولها فى سوق الأوراق المالية مثل الأسهم والسندات.

ووثيقة المؤشر غير مرتبطة بنسب ارتفاع وانخفاض خلال الجلسة، ولا يتم إيقاف التداول عليها إلا اذا تم وقف التداول في السوق بأكملها. وتساعد وثيقة المؤشر المستثمر على تقليل المخاطرة من خلال الاستثمار في السوق بأكمله عبر ورقة مالية واحدة فقط.

وبلغ سعر وثيقة الصندوق التي تتبع حركة المؤشر الرئيسي لبورصة مصر 13.85 جنيه، خلال نهاية معاملات أمس الثلاثاء، من عشرة جنيهات للوثيقة عند التداول في البورصة في يناير 2015.

وقال نعمة أيضاً: "نعمل منذ نحو ثلاثة أشهر على قيد الصندوق في بورصة ناسداك دبي. ستكون خطوة جيدة جداً لجذب استثمارات لسوق المال
المصري".

وأضاف: "نحاول حالياً الانتهاء من بعض الخطوات الفنية اللازمة لإتمام عملية القيد المزدوج".

وبدأت "بلتون" تقديم خدمة صانع السوق في البورصة المصرية في يونيو 2014، وبدأت في نوفمبر 2015 تقديم خدمات صانع السوق في بورصة "ناسداك دبي" من خلال شركة تابعة لها هناك.

وتأسست "بلتون لصانع السوق" للقيام بدور صانع السوق للوثيقة، وهي تتقبل المخاطرة من خلال الاحتفاظ بعدد معين من وثائق صناديق المؤشرات لتسهيل تداولها بيعاً وشراءً، وهي تضمن وجود سوق دائمة لصناديق المؤشرات خلال جلسة التداول في البورصة.

وبلتون المالية القابضة واحدة من أكبر المؤسسات المالية في مصر، حيث تدير أصولا بنحو 30 مليار جنيه، ولها فروع في أوروبا والولايات المتحدة والشرق الأوسط.

وقال نعمة إن شركته ستقوم بجولة ترويجية في سبتمبر وأكتوبر في دول الخليج وأوروبا والولايات المتحدة، بهدف الترويج لصندوق المؤشرات وإطلاق صندوق استثمار جديد برأسمال مليار دولار في أدوات الدخل الثابت، يستثمر في إفريقيا بشكل عام.

وأضاف نعمة: "الشريحة الأولى من الصندوق ستكون مخصصة للاستثمار في مصر لجمع ما بين 100 و200 مليون دولار".

وتشهد أدوات الدين الحكومية المصرية اهتماما كبيراً من قبل المستثمرين الأجانب، بعد تحرير سعر الصرف في أواخر 2016.