.
.
.
.

ترقب ترقية سوق السعودية إلى الأسواق الناشئة بـ29 سبتمبر

نشر في: آخر تحديث:

كشف "فوتسي راسل" أنه سيتم الإعلان في تقريره للمراجعة السنوية لعام2017 لتصنيف أسواق الأسهم الدولية، عما إذا كان سيتم ترقية البورصتين السعودية والكويتية إلى مرتبة الأسواق الناشئة الثانوية.

وأضافت "فوتسي" في بيان على موقعها الإلكتروني أن قرار الترقية سيصدر ضمن مراجعتها السنوية لمؤشرات الأسواق بعد إغلاق الأسواق الأميركية في 29 سبتمبر المقبل.

وتصنف أسواق الأسهم في مؤشرات فوتسي FTSE's Global Equity Index Series العالمية لأسواق الأسهم إلى الفئات الأربع، الأولى هي الأسواق المتقدمة والفئة الثانية هي الأسواق الناشئة المتقدمة والثالثة هي الأسواق الناشئة الثانوية والفئة الرابعة هي الأسواق المبتدئة.

وتصل حصة الكويت في حالة الترقية من مؤشر فوتسي إلى 0.5% وهو ما يشير إلى توقعات بتدفق 740 مليون دولار من الاستثمارات الأجنبية إلى البورصة الكويتية بعد الإعلان عن الترقية، فيما يحصل السوق السعودي على 2.5% وهو ما يزيد تدفقات الاستثمار الاجنبي للسوق السعودي إلى 2.5 مليار دولار حسب توقعات للمجموعة المالية هيرمس.

وكان الرئيس التنفيذي لشركة البورصة الكويتية خالد الخالد توقع في مقابلة سابقة مع "العربية" أن تتم ترقية البورصة الكويتية إلى السوق الناشئة الثانوية مستبعدا أن يُشكل ضعف السيولة المتداولة حاجزا أمام الترقية.

وكانت "فوتسي راسل" قد أثنت في تقرير لها شهر أبريل الماضي على الجهود التي قامت بها "تداول" خلال العام الماضي لفتح السوق بشكل أكبر للمستثمرين الأجانب.

وتدير "فوتسي راسل" العديد من المؤشرات العالمية للأسواق الصاعدة والمتقدمة والتي يعتمد عليها مديرو الصناديق الاستثمارية العالمية لتحديد حجم استثماراتهم في الأسواق المختلفة أو كأساس لقياس الأداء مقارنة بهذه المؤشرات.

يشار إلى أنه تم في يونيو الماضي إدراج السوق السعودي على قائمة المتابعة لمؤشر" إم إس سي آي" (MSCI) للأسواق الناشئة.