.
.
.
.

فوتسي: سوق السعودية قريبة من الترقية أوائل 2018

نوهت بالإصلاحات الأخيرة مبدية "بعض التحفظ" تجاه نظام حفظ الأوراق المالية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت شركة "فوتسي راسل" أن سوق الأسهم السعودية "قريبة من الترقية والانضمام لمؤشرات الأسواق الناشئة" موضحة في بيان المراجعة السنوية للأسواق الدولية، أنها ستقوم بتقييم ترقية السوق السعودي "خلال شهر مارس من العام 2018".

وتوقعت "فوتسي راسل" في بيانها الذي اطلعت "العربية.نت" على نسخة منه، أن تجري ترقية سوق السعودية إلى مؤشر الأسواق الثانوية الناشئة، ابتداء من أوائل السنة المقبلة، منوهة بوتيرة الإصلاحات الأخيرة التي وصفت على نطاق واسع بأنها إيجابية في سوق الأسهم السعودية.

وعبرت الشركة المسؤولة عن تقييم مؤشرات الأسواق الدولية، عن اعتقادها بأن تفي سوق السعودية، بمتطلبات إدراجها کسوق ثانویة ناشئة ابتداء من أوائل عام 2018، وذلك بعد "المزید من التحسینات علی نموذج الحفظ المستقل Independent Custody Model (ICM) " الذي أبدت الشركة "بعض التحفظ" تجاهه بالوقت الحالي.

وقالت الشركة إنها ستواصل إطلاق مؤشرات فرعية محلية وإقليمية وعالمية، لمساعدة المستثمرين المحليين والدوليين الراغبين في البحث المبكر عن فرص الاستثمار بسوق الأسهم السعودية، مؤكدة ثقتها بما يشهده السوق السعودي من تحسن في إنجاز متطلبات الانضمام لمؤشر الأسواق الناشئة.

وأعلنت "فوتسي راسل" في مراجعتها السنوية ضم كل من سوق بولندا وسوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) إلى مؤشر الأسواق الثانوية الناشئة، وبهذا تكون بورصة الكويت رابع سوق عربي للأسهم، ينضم للمؤشرات الناشئة بعد أسواق الإمارات ومصر وقطر. كما قالت الشركة إن أسهما في سوق الصين تظل على قائمة المراقبة.

ومن المتوقع أن يجذب انضمام سوق الأسهم السعودية لمؤشر الأسواق الناشئة الثانوية، نحو 3.5 مليار دولار من تدفقات الاستثمارات الأجنبية المدفوعة بالثقة بقطاعات السوق وشركاته الكبرى التي ستدرج بالمرحلة الأولى على المؤشر.

وكان مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة أطلق في عام 2000 وهو مبني على القيمة السوقية للشركات المدرجة ضمنه مع تعديله لاحتساب نسبة الأسهم الحرة لهذه الشركات. ويهدف المؤشر لقياس أداء الشركات ذات القيم السوقية الكبيرة والمتوسطة والصغيرة في دول الأسواق الناشئة حول العالم مع التأكد بأن هذه الشركات قابلة للتداول وعليها سيولة في أسواقها.

ويشمل مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة تحت مظلته مؤشر الأسواق الناشئة المتقدمة ومؤشر الأسواق الناشئة الثانوية. وقد بلغ متوسط العائد السنوي على مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة الثانوية أكثر من 8% خلال السنوات الخمس الماضية، في حين بلغ العائد السنوي على مؤشر فوتسي للأسواق الناشئة المتقدمة 3.6%.

وبالنسبة للقطاعات الممثلة في المؤشر، يأتي قطاع المصارف في الطليعة ممثلا نحو 20% منه، يليه قطاع التكنولوجيا بـ14%، فقطاع النفط والغاز بنسبة 8%، فقطاع المنتجات الصناعية بـ7.5%.