.
.
.
.

صندوق سيادي بحريني يخطط للاستثمار بـ"رؤية سوفت بنك"

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس التنفيذي لـ #صندوق_ممتلكات البحريني، إن صندوق الثروة السيادي يجري محادثات في مرحلة مبكرة للاستثمار في صندوق الاستثمار المباشر #رؤية_سوفت_بنك الذي أسسته مجموعة #سوفت_بنك اليابانية بالشراكة مع #السعودية، والذي يستهدف قطاع التكنولوجيا.

وقد ينضم ممتلكات إلى صناديق خليجية أخرى، مثل صندوق الاستثمارات العامة، صندوق الثروة السيادي الرئيسي في السعودية، وصندوق مبادلة في أبوظبي اللذين استثمرا في صندوق رؤية للاستثمار المباشر البالغة قيمته 93 مليار دولار.

وقال محمود الكوهجي، الرئيس التنفيذي لممتلكات في مقابلة مع "رويترز": "نتحدث معهم، لكن لم نقطع أي تعهد حتى الآن".

وأضاف: "أعتقد أنه مثير للاهتمام الشديد، وكثير من الناس وضعوا بالفعل قدراً كبيراً من الاستثمارات".

وهذا الاستثمار المحتمل في الصندوق التكنولوجي سيكون علامة جديدة على التنوع الجغرافي لـ"ممتلكات"، وإن كانت الغالبية العظمى من استثمارات الصندوق مازالت في #البحرين.

ويملك الصندوق البحريني حصص الدولة في شركات من بينها ألمنيوم البحرين (ألبا)، وشركة البحرين للاتصالات السلكية واللاسلكية (بتلكو)، ولديه محفظة تزيد قيمتها على عشرة مليارات دولار.

وخارج البحرين، استثمر الصندوق في شركات مثل مجموعة "مكلارين" التي مقرها المملكة المتحدة ومجموعة "كيه أو إس" الإيطالية للرعاية الصحية.

غير أن صندوق "ممتلكات" لا يتطلع إلى فرص استثمارية في الأسواق المبتدئة، حيث قال رئيسه التنفيذي "لسنا صندوق ثروة سيادياً مغامراً، لا نتحمل الكثير من المخاطرة، بل نبحث عن الاستثمارات الراسخة التي نعرف أنها تتمتع بالإدارة وحوكمة الشركات والشفافية".

وفي الخليج، يدرس "ممتلكات" عدداً من الفرص في السعودية بدءاً من الطرح العام الأولي المتوقع لشركة النفط الحكومية العملاقة "أرامكو" السعودية. وعن ذلك قال الكوهجي: "عندما يحين وقته سننظر فيه".

وقال المسؤولون السعوديون إن الحكومة تخطط لبيع ما يصل إلى 5% من أسهم "أرامكو" في واحدة أو أكثر من البورصات الأجنبية بجانب بورصة الرياض، في طرح عام أولي قد تجمع منه 100 مليار دولار.

وتابع الكوهجي قائلاً: "السعودية قصة جذابة جداً ومثيرة للاهتمام الشديد، وستعطي دفعة للمنطقة. وفي البحرين سنستفيد كثيراً من ذلك، فاقتصاداتنا متقاربة جداً".

ويدرس "ممتلكات"، الذي اقترض بكثافة في الماضي، خيارات تمويل محتملة أيضاً على الرغم من أنه ليس عليها ديون مستحقة هذا العام. وفي العام 2014 أصدر الصندوق صكوكاً بقيمة 600 مليون دولار، وجمع قرضاً بقيمة 500 مليون دولار.

وقال الرئيس التنفيذي للصندوق: "هذا العام لا نحتاج للاقتراض، لكننا ننتهز الفرصة إذا كانت الظروف مواتية".

وأضاف: "لدينا آجال استحقاق ستحل العام المقبل والعام الذي يليه، ودائماً نتشاور مع مستشارينا".

وأضاف أن الاقتراض الجديد المحتمل سيستخدم في إعادة تمويل ديون قائمة لا لزيادة المديونيات في ميزانية الصندوق.