.
.
.
.

مخاوف الحرب التجارية تهبط بأسواق الأسهم الخليجية

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت معظم #بورصات_الخليج في التعاملات المبكرة الاثنين مقتفية أثر آسيا إذ تخلى المستثمرون عن الأسهم وسط مخاوف من #حرب_تجارية عالمية قد تضر بآفاق النمو العالمي.

ونزلت #الأسهم_القطرية 0.9 % في التعاملات المبكرة بعد بدء تداول أكبر سهمين في البورصة دون الحق في التوزيعات.

وهوى سهم صناعات قطر 5.3 % وأريد 2.4 % بعد أن أصبحا دون توزيعات.

وامتد الضعف إلى الأسواق الأخرى ونزلت #الأسهم_السعودية 0.3%، بسبب أسهم البنوك وشركات الاتصالات. وفقد البنك السعودي الفرنسي 3.4% بعد أن جاءت الأرباح الفصلية دون التوقعات.

وأعلن البنك السعودي الفرنسي خامس أكبر بنك في المملكة من حيث الأصول زيادة صافي ربح الربع الرابع 13.1 % أمس الأحد لكنه جاء أقل من توقعات ثلاثة محللين.

وقال مدير الأبحاث في شركة الاستثمار كابيتال خالد فدا "قد تشهد الجلسة ضغطا بسبب نتائج البنك السعودي الفرنسي التي جاءت أقل من التوقعات بكثير ولكن تراجع المؤشر بشكل عام سيكون هامشيا".

وتابع "القطاع المصرفي كان المحرك الرئيسي لمكاسب السوق منذ بداية العام لذا فإن التراجع يعود في جزء منه لجني الأرباج نتيجة بعض المخاوف بين المستثمرين بشأن زيادة مدفوعات الزكاة فصلا عن تغير معايير الإفصاح المالي الدولية التي ستدفع البنوك لتجنيب احتياطيات كبيرة قد تؤثر على حصص المساهمين".

وطُلب من 175 شركة مدرجة في السعودية تطبيق المعايير اعتبارا من بداية 2017.

واستمرت خسائر سهم شركة التعدين العربية السعودية (معادن) وهي أكبر منشأة ألومنيوم متكاملة في العالم لليوم الثاني علي التوالي بسبب أنباء الرسوم الأميركية. وانخفض السهم 0.88% في التعاملات الصباحية.

وقالت مديرة أسواق المال في اف.اف.ايه دبي ماري سالم "المستثمرون ينتظرون لمعرفة رد فعل الأسواق العالمية على التحركات الأميركية بشأن التعريفات الجمركية ويتوخون الحذر".

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أعلن عزمه فرض رسوم 10%، علي واردات الألومنيوم. وسيأخذ القرار النهائي في 11 ابريل.

ونزل مؤشر دبي 0.1 % بينما استقر مؤشر أبوظبي.