.
.
.
.

مبيعات عربية ومحلية تكبد سوق مصر أكبر خسائر في 28 شهرا

نشر في: آخر تحديث:

عمقت البورصة المصرية من خسائرها خلال تعاملات شهر مايو لتسجل أكبر موجة خسائر شهرية في أكثر من 28 شهرا.
جاءت الخسائر بضغوط بيعية قوية من قبل المستثمرين المصريين والعرب، مقابل مشتريات أجنبية فشلت في تقليص حدة الخسائر، وسط غياب تام للمحفزات وخروج صغار المستثمرين خلال شهر رمضان من كل عام.

ووفقاً لبيانات البورصة المصرية، فقد تراجع رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة خلال جلسات شهر مايو بنسبة 7.52% خاسراً نحو 75.7 مليار جنيه بعدما وصل إلى مستوى 930.3 مليار جنيه في إغلاق تعاملات أمس الخميس، مقابل نحو 1006 مليارات جنيه في إغلاق تعاملات شهر أبريل الماضي.

وعلى صعيد المؤشرات، تراجع المؤشر الرئيسي للبورصة "إيجي إكس 30" بنسبة 10.28% بعدما فقد نحو 1881 نقطة متراجعاً من مستوى 18295 نقطة في إغلاق تعاملات شهر أبريل الماضي إلى مستوى 16414 نقطة في إغلاق جلسة تعاملات أمس الخميس.

وبلغت قيم التداول على إيجي إكس 30 خلال شهر مايو نحو 18.7 مليار جنيه، عبر التداول على نحو 3.6 مليار سهم.

وعلى مستوى سهم البنك التجاري الدولي، صاحب أكبر وزن نسبي بين أسهم المؤشر الرئيسي، فقد تراجع بنسبة 10.24% عند مستوى 84.24 جنيه وذلك خلال جلسات شهر مايو.

وتراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة " إيجي إكس 70" بنسبة 3.99% فاقداً نحو 35 نقطة بعدما هوى من مستوى 877 نقطة في إغلاق تعاملات شهر إبريل الماضي إلى مستوى 842 نقطة في إغلاق تعاملات أمس الخميس.

وامتدت الخسائر لتشمل المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" والذي تراجع بنسبة 7.28% فاقداً نحو 168 نقطة بعدما تراجع من مستوى 2306 نقطة في إغلاق تعاملات شهر أبريل الماضي ليسجل مستوى 2138 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس الخميس.

واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين والعرب نحو البيع بصافي 3.5 مليار جنيه و202 مليون جنيه على التوالي، فيما اتجهت تعاملات المستثمرين الأجانب نحو الشراء بصافي بلغ نحو 3.7 مليار جنيه.

واستحوذت تعاملات المؤسسات والصناديق خلال تعاملات شهر مايو على 57.1% من إجمالي التعاملات بصافٍ شرائي بلغ نحو 1.97 مليار جنيه، فيما استحوذت تعاملات المستثمرين الأفراد على النسبة المتبقية 42.9% بصافٍ بيعي 1.97 مليار جنيه.