.
.
.
.

UBS: وزن السعودية في MSCI مرشح للمضاعفة خلال عام

نشر في: آخر تحديث:

توج انضمام #السعودية لمؤشر MSCI للأسواق الناشئة جهود #السعودية للارتقاء بالسوق المالية التي من المتوقع أن تجذب تدفقات إجمالية بـ150 مليار ريال، ثلثها من الصناديق غير النشطة، وقد رحبت المصارف العالمية بهذه الخطوة وتوالت التعليقات الإيجابية.

حيث أكد بنك UBS أن هذا الانضمام يمثل فرصة كبيرة لتسليط الضوء على السعودية والمنطقة لجذبِ أموال #المستثمرين الدوليين. مضيفاً أنه في حال تمت إزالة السقف الموضوع لتملك الأجانب سيرتفع تمثيل السعودية في مؤشر MSCI للأسواق الناشئة بشكل ملحوظ خلال عام، وقد يصل إلى 6% أي مماثل لجنوب إفريقيا والبرازيل.

أما #دوتشه_بنك السعودية فقد أكد أن انضمامَ السعودية إلى مؤشر MSCI للأسواق الناشئة يعتبر نقطة تحول مهمة ليس فقط للسعودية بل للشرق الأوسط، لأنه سيجذب أنظار المستثمرين المؤسساتيين العالميين، مضيفا أن الرؤية المستقبلية للسوق السعودية إيجابية جدا.

من جانبه، يرى Bank of America Merrill Lynch أن الانضمامَ سيساهم في رفع معرفة مديري الصناديق العالمية بالسوق السعودية.

كما سينشط ذلك #سوق_الاكتتابات_الأولية نتيجةَ السيولة الإضافية وهو ما سيكون داعما لجهود الخصخصة التي تقوم بها المملكة بما فيها طرح أرامكو.

أما HSBC الشرق الأوسط فقد أشار إلى أن الانضمامَ يغير اللعبةَ في أسواق رأس المال السعودية ويخلق سوقًا أعمق وأكثر سيولة ستدعم التطور طويل الأجل لـ"تداول".

وأشارت Franklin Templeton إلى أنه من بين العشرين دولة التي انضمت إلى MSCI للأسواق الناشئة منذ 1994 فقد شهدت هذه الأسواق عائدا بـ 55% في متوسطه خلال العام الذي سبق الانضمام الفعلي.