.
.
.
.

صناديق الأسهم تفقد 30 مليار دولار في أسبوع

نشر في: آخر تحديث:

قال محللو "بنك أوف أميركا ميريل لينش" إن صناديق الأسهم تكبدت ثاني أكبر نزوح أموال أسبوعي لها على الإطلاق في الأسبوع المنصرم، في ظل سحب 29.7 مليار دولار من الأصول عالية المخاطر، مع استمرار أثر المخاوف من تنامي الحماية التجارية الأميركية.

وأظهرت بيانات "إي.بي.اف.آر" التي استشهد بها "بنك أوف أميركا" فقدان صناديق الأسهم الأميركية 24.2 مليار دولار في ثالث أكبر نزوح أسبوعي تشهده على الإطلاق، وفي ختام النصف الأول من السنة الذي اتسم بالتقلبات الشديدة ورفع أسعار الفائدة الأميركية وتنامي الحماية التجارية في أنحاء العالم.

وجاء النزوح عن الأسهم الأميركية متناقضاً تماماً مع أرقام الأسبوع الماضي، عندما كانت الولايات المتحدة سوق الأسهم المتقدمة الوحيدة التي اجتذبت تدفقات.

وتسارع أيضاً نزوح الأموال عن صناديق الأسهم والسندات بالأسواق الناشئة، مع قيام المستثمرين بالتخارج من الأصول مراهنين على تضرر الاقتصادات الناشئة من جراء زيادة قوية في الدولار الأميركي.

وخرج حوالي 18 مليار دولار من صناديق الأسهم والدين بالأسواق الناشئة في يونيو، بعد نزوح ثمانية مليارات دولار في مايو.

وعانت الأسهم الأوروبية من تدفقات خارجة للأسبوع السادس عشر على التوالي، حيث خرج 3.9 مليار دولار من صناديق المنطقة في حين اجتذبت اليابان 2.6 مليار دولار.

وعلى صعيد قطاعات الأسهم، كانت التكنولوجيا الأكثر متانة في مواجهة المخاوف التجارية، وإن كانت تهديدات فرض قيود على الاستثمار الصيني في التكنولوجيا الأميركية قد أضرت بالأسهم.

لكن قطاع التكنولوجيا واصل جذب أقوى التدفقات، التي بلغت 0.8 مليار دولار، ليصل الإجمالي منذ بداية السنة إلى 19 ملياراً، في حين خرجت 9 مليارات دولار من صناديق جميع القطاعات الأخرى.