.
.
.
.

ترمب ينتقد سياسة الاحتياطي الفدرالي برفع الفائدة

نشر في: آخر تحديث:

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترمب السياسة النقدية للاحتياطي الفدرالي، في موقف نادر يستهدف فيه البيت الأبيض المصرف المركزي الذي يؤكد باستمرار استقلاليته.

وأدت تصريحات ترمب إلى تراجع سعر #الدولار وانخفاض #أسواق المال في آسيا.

وقال ترمب في مقابلة مع محطة تلفزيونية "لست راضيا" عن السياسة النقدية التي ترفع أسعار الفائدة تدريجيا "لكن في الوقت نفسه، أتركهم يفعلون ما يعتقدون أنه الأفضل".

وبعدما أكد أنه اختار "رجلا جيداً جداً" لرئاسة الاحتياطي الفدرالي هو جيروم باول الذي عينه خلفا لجانيت يلين، قال ترمب أنه "ليس مسرورا" بسياسته النقدية. وقال "لأننا نشهد نموا، يريدون أن يرفعوا مرة أخرى أسعار الفائدة. لست راضيا عن ذلك".

ودان الرئيس الأميركي ارتفاع سعر الدولار أيضا بسبب آفاق زيادة الفائدة والنزاعات التجارية. وقال "انظروا إلى سعر اليورو، أنه يتراجع! الصين عملتها تنخفض سريعا. هذا يضعنا في وضع لا يخدم مصلحتنا"، وفقا لما نقلته وكالة "فرانس برس".

وبهذه التصريحات، يخرق ترمب مرة أخرى الأعراف السائدة بأن يحترم الرئيس الأميركي استقلالية قرارات الاحتياطي الفدرالي.

وبعد بث المقاطع من المقابلة التي أجريت مع ترمب، سجل الدولار انخفاضا في نيويورك. وبلغ سعر اليورو حوالي الساعة 19,00 بتوقيت غرينتش 1,1646 دولارا، مقابل 1,1639 الاربعاء، بينما وصل سعر الدولار الى 112,43 ينا مقابل 112,86 ينا مساء الأربعاء.

وافتحت بورصة طوكيو على تراجع الخميس بعد أربع جلسات من الارتفاع. وتراجع مؤشر نيكاي 0,05% لاسهم 225 شركة كبرى إلى 22754,17 نقطة، بينما خسر مؤشر توبيكس لكل الشركات 0,02% ليصل الى 1749,18 نقطة.

وينوي الاحتياطي الفدرالي الذي بدأ منذ سنتين عملية خروج من سياسة الفائدة المعدومة، أن يرفع معدل الفائدة الأساسي تدريجيا مرتين هذه السنة لتبلغ 2,50% بدلا من 2% اليوم.

وقال عمر ايسينر الذي يعمل في "كومونولث فورين اكستشينج" أن تصريحات ترمب "مهمة لأنها تخرق تقليدا احترمه بشكل صارم الرؤساء السابقون وهو استقلالية البنك المركزي للولايات المتحدة".

وأضاف أن الدولار تأثر خصوصا بتصريحات ترمب "التي رأى فيها أن قوة الدولار مقابل اليورو والعملة الصينية يشكل عائقا كبيرا أمام الاقتصاد الأميركي"، مشيراً إلى أن الرئيس ترمب ووزير الخزانة ستيفن منوتشين كانا قد اشادا في الماضي بدولار ضعيف.

وتابع أن "أي إشارة أخرى إلى أن الإدارة تعتبر الدولار سلاحا في ترسانتها في الحرب التجارية يمكن أن تؤثر بشكل واضح (على الدولار) في المستقبل".