.
.
.
.

اليورو يصعد رغم تهوين المركزي الأوروبي من تصريحات دراجي

نشر في: آخر تحديث:

ارتفع اليورو، اليوم الثلاثاء، على الرغم من أن مسؤولا بالبنك المركزي الأوروبي قلل من شأن التصريحات التي أدلى بها رئيس البنك ماريو دراجي أمس بشأن التضخم "القوي نسبيا".

واستقر #الدولار في التداولات الأوروبية التي اتسمت بالهدوء بصفة عامة قبل بدء اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأوروبي) في وقت لاحق اليوم، والذي يستمر يومين.

وكان #اليورو بلغ أعلى مستوياته في ثلاثة أشهر ونصف الشهر أمس الاثنين، بعدما عبر دراجي عن ثقته في التضخم بمنطقة اليورو ونمو الأجور، قبل أن تتخلى العملة الأوروبية الموحدة عن معظم مكاسبها.

وقال بيتر برايت كبير الاقتصاديين بالبنك #المركزي_الأوروبي اليوم إنه لا جديد في تعليقات دراجي، لكن العملة الموحدة اكتسبت بعض القوة.

وزاد اليورو 0.1% إلى 1.1762 دولار، بعدما صعد أمس الاثنين إلى 1.1815 دولار.

واستقر مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأميركية أمام سلة من ست عملات رئيسية، عند 94.194 مع ترقب المستثمرين لاجتماع المركزي الأميركي لاستقاء بعض الدلائل منه على مسار زيادات الفائدة في المستقبل.

وارتفعت العملة الأميركية أمام نظيرتها اليابانية 0.1% إلى 112.89 ين، بعد نشر محضر الاجتماع الذي عقدته لجنة #السياسة_النقدية ببنك اليابان المركزي في يوليو، والذي أظهر أن عددا قليلا من أعضاء اللجنة قالوا إنه يجب على البنك أن ينظر بجدية أكبر في مخاطر السياسة البالغة التيسير.

وتراجع الدولار الإسترالي، الذي يعد مقياسا للإقبال على المخاطرة الذي ضعف كثيراً هذا العام بسبب المخاوف من تباطؤ #الاقتصاد_الصيني، بنسبة 0.1% إلى 0.7251 دولار أميركي. ويظل الدولار الأسترالي قرب أدنى مستوى في عامين ونصف العام البالغ 0.7085 دولار الذي سجله في أوائل سبتمبر أيلول.

وانخفض الفرنك السويسري، الذي غالبا ما يشتريه المستثمرون حين تسود مشاعر القلق، بنسبة 0.2% إلى 1.1362 فرنك لليورو، وتراجع قليلا أمام الدولار الأميركي أيضا.

واستقر اليوان الصيني في المعاملات الخارجية عند 6.8701 يوان للدولار الأميركي. وهبطت العملة الصينية كثيرا وسط النزاع التجاري.