.
.
.
.

هل تتحمل بورصة مصر المزيد من الطروحات الأولية؟

نشر في: آخر تحديث:

ينتظر #البورصة_المصرية أكثر من 8 طروحات أولية في الربع الأخير من العام، منها 3 طروحات خاصة، و5 طروحات حكومية.

يأتي هذا في ظل موجة تراجعات متتالية خسر السوق على إثرها 70 مليار جنيه خلال الأسبوع الماضى فقط، وهو الأمر الذي طرح تساؤلات حول قدرة السوق على تحمل هذا الكم من الطروحات.

في هذا السياق، يرى الرئيس التنفيذي لشركة برايم القابضة محمد ماهر في مقابلة مع "العربية" أن تراجع مؤشرات البورصة لا يعني غياب السيولة في السوق المصرية، لافتاً إلى أن التحدي هو "ما إذا كان سعر الطرح سيكون مناسبا، وما إذا سيشهد إقبالا جيداً من المستثمرين أم لا".

وفي حين يتحدث البعض أنه من الجيد تعديل المهل الزمنية لهذه الطروحات الأولية وليس فقط حصرها في 3 أشهر، يؤيد ماهر الرأي القائل بإجراء الطروحات في المهلل المحددة مبديا رضاه عن آلية التسعير المعتمدة.

وأضاف: "الدولة تقوم فقط ببيع جزء من حصصها في هذه الشركات بنسب تتراوح بين 10 إلى 30%، بالتالي حتى وإن أقدمت على البيع بسعر جذاب للمستثمر بمعدل يتراوح بين 5 إلى 10% أقل من السعر العادل المتداول عليه في الفترة الماضية، مع ذلك تبقى هذه الخطوة جيدة لها، لأنها تقدم على بيع كميات كبيرة في وقت قليل".