تحسن بأداء الأسواق العالمية بدعم نتائج الشركات القيادية

نشر في: آخر تحديث:

شهدت #الأسواق_العالمية أمس تحسنا بعد تراجعها الكبير خلال الأسبوع الماضي ومطلع الأسبوع الحالي، وفتحت الأسهم الأميركية على ارتفاع بقيادة أسهم التكنولوجيا، في الوقت الذي أسهمت فيه #أرباح_إيجابية_للشركات القيادية في تهدئة القلق بشأن أثر الحرب التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين وقضايا عالمية أخرى على أرباح الشركات.

وارتفعت الأسهم الأميركية بأكثر من 2% يوم الثلاثاء بعد تقارير أرباح متفائلة من شركات كبرى بينها يونايتد هلث وجولدمان ساكس، فضلا عن بيانات اقتصادية قوية.

وحقق المؤشر ستاندرد آند بورز 500 أكبر مكسب يومي بالنسبة المئوية منذ مارس.

واستنادا إلى أحدث بيانات متوافرة، ارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 547.81 نقطة، أو ما يعادل 2.17%، إلى 25798.36 نقطة.

وصعد المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 60.06 نقطة، أو 2.18%، إلى 2810.85 نقطة.

وزاد المؤشر ناسداك المجمع 215.13 نقطة، أو 2.9%، مسجلا 7645.87 نقطة.

إلى ذلك، ارتفعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة أمس مدعومة بصعود الأسهم الدفاعية، مع تحول التركيز إلى بدء موسم الإعلان عن أرباح الشركات والمتوقع أن تحقق نموا للأرباح في خانة العشرات في الربع الثالث من العام.

وزاد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 في المئة، بعد أن بلغ أدنى مستوى في 22 شهرا في الجلسة السابقة بفعل ارتفاع عوائد أدوات الخزانة الأميركية ومزيج من التوترات الجيوسياسية.

وقادت الأسهم الدفاعية مثل المرافق والاتصالات القطاعات الرابحة مع ارتفاع سهم إينيل الإيطالية للمرافق 3.4% ودويتشه تليكوم الألمانية 1.4%. وعلى الرغم من الانتعاش، ظلت السوق تشهد بعض الحذر بعد أسبوع مضطرب سجل فيه المؤشر ستوكس أسوأ أداء أسبوعي منذ فبراير.