.
.
.
.

كيف أثّر انتقال الأغلبية بمجلس النواب على أسهم أميركا؟

نشر في: آخر تحديث:

تباينت العلاقة تاريخيا بين أداء #الأسهم_الأميركية وبين نتيجة الانتخابات الأميركية بشكل عام. لكن انتقال الأغلبية من حزب لآخر في مجلس النواب، وبالذات في الانتخابات النصفية كان لها تأثير آخر.

ويحاول الباحثون والإحصائيون دائما إيجاد علاقة بين السياسة والاقتصاد، وبين فوز رئيس ما أو حزب وبين تفاعل أسواق الأسهم. وما وجدوه فيما يتعلق بالرابط بين #الانتخابات_النصفية_الأميركية كان ملفتا:

وكشفت مؤسسة Fundstrat Global Advisors أنه منذ عام 1896 وفي المتوسط فقد صعدت #الأسهم_الأميركية دائما في العام الذي تلا الانتخابات بشكل طفيف لا يتجاوز 2% عندما انتقلت أغلبية مجلس النواب من حزب لآخر. ولكن عندما حافظ الحزب الجمهوري أو الديمقراطي على أغلبيته في مجلس النواب في الانتخابات النصفية فقد قفزت الأسهم بنحو 17%.

وقد يرجع ذلك إلى الثقة باستمرار الحزب الذي حافظ على الأغلبية بخططه الاقتصادية دون انقطاع.

وإذا كنت من محبي الاستثمار القصير الأجل فإليك هذه الإحصائية، حيث وجدت مؤسسة Kensho أنه في كل عام منذ 1980 وفي المتوسط مؤشر إس آند بي ارتفع بنحو 1% في الأسبوع الأول بغض النظر عن النتيجة. وفي الشهر الأول ارتفع المؤشر بـ2% وفي الأشهر الثلاثة الأولى قد ارتفع بـ5%. وهذا يعود إلى انتهاء حالة عدم اليقين التي ترافق الانتخابات وتنتهي بانتهائها.