.
.
.
.

خسائر عنيفة تهوي ببورصة مصر لأدنى مستوى في عامين

نشر في: آخر تحديث:

تسببت مبيعات محلية في زيادة حدة الخسائر التي تواجهها #البورصة_المصرية منذ بداية تعاملات جلسة اليوم الأربعاء، فيما فشلت المشتريات العربية والأجنبية في استقرار المؤشرات في المربع الأخضر بعد دقائق من بدء الجلسة.

وتأتي هذه الخسائر على خلفية تعديلات ضريبة العائد على #أذون الخزانة وسندات الحكومة.

وتتعرض البورصة المصرية لموجة عنيفة من الخسائر منذ نهاية شهر أبريل الماضي حينما سجلت أعلى مستوى على الإطلاق في تاريخها، لكنها واصلت النزيف حتى سجلت أدنى مستوى في ما يقرب من عامين خلال تعاملات اليوم الأربعاء مع ملامسة المؤشر الرئيسي لمستوى 12500 نقطة.

ووفقاً لبيانات البورصة المصرية، وخلال التعاملات الصباحية من جلسة اليوم، تراجع رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة فاقداً نحو 5.2 مليار جنيه بنسبة تراجع تقدر بنحو 0.72% بعدما تراجع من مستوى 721.9 مليار جنيه في إغلاق تعاملات جلسة أمس الثلاثاء إلى مستوى 716.7 مليار جنيه خلال الساعات الأولى من جلسة اليوم.

قال أسامة مراد رئيس شركة ام باور للاستشارات المالية أن استمرار تراجع الأسهم في البورصة المصرية يعود بسبب ضغوط من تعديل الضريبة على البنوك.

وأضاف مراد أن تغيير طريقة احتساب الضرائب على أذونات الخزينة محمولة من قبل البنوك وهو أمر يضغط بقوة على تداولات السوق.

وتابع "لا يمكن احتساب أثر الضريبة لأننا لا نعرف كيف ستتأثر القوى الشرائية بأي شكل وبالتالي ستتأثر مبيعات الشركات وحجم الإئتمان والودائع. المشكلة ليست في الدولار الجمركي وهو قرار غير صائب في توقيتة،وإنما في حزمة من الضرائب المختلفة في مجالات مختلفة جزء منها ما يتعلق بأصول الخزائن على البنوك وجزء منها ضريبة أو رسم جديد لتنمية التأمين الصحي على جميع الشركات في مصر".

وأضاف "هناك حزمة من القرارات التي تؤثر على تخفيض العجلة الاقتصادية والقوى الشرائية لدى المواطن المصري أو العامل في مصر. لا نستطيع أن نجزم أن السوق المصري يهبط بسبب الأثر على القرارات الداخلية ولكننا في منظومة عالمية ولا يمكننا تجاهل الأزمة الاقتصادية في أميركا و ترقب لقرار الأوبك".

وعلى صعيد المؤشرات، واصل المؤشر الرئيسي "إيجي إكس 30" خسائره التي بلغت نسبتها نحو 0.71% فاقداً نحو 89 نقطة بعدما هوى من مستوى 12624 نقطة في إقفال تعاملات جلسة أمس ليسجل مستوى 16535 نقطة في منتصف تعاملات اليوم مسجلاً بذلك أدنى مستوى في ما يقرب من عامين.

وبلغ حجم التداول خلال الساعات الأولى من جلسة اليوم نحو 9.05 مليون سهم، بقيمة 32.3 مليون جنيه، عبر تنفيذ 1.2 ألف عملية.

وعلى مستوى سهم #البنك_التجاري_الدولي، صاحب الوزن النسبي الأكبر بين أسهم المؤشر الرئيسي، فقد صعد بنسبة 1.38% عند سعر 71.48 جنيه، بقيمة تداول إجمالية بلغت نحو 2.3 مليون جنيه.

وتراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنسبة 0.52% فاقداً نحو 4 نقاط بعدما تراجع من مستوى 665 نقطة في إغلاق تعاملات جلسة أمس إلى مستوى 661 نقطة في الوقت الحالي.

وامتدت الخسائر إلى المؤشر الأوسع نطاقاً "إيجي إكس 100" والذي تراجع بنسبة 0.53% فاقداً نحو 9 نقاط بعدما هوى من مستوى 1660 نقطة في نهاية تعاملات جلسة الثلاثاء إلى نحو 12651 نقطة في الوقت الحالي.

واتجهت تعاملات #المستثمرين المصريين نحو البيع بصافي بلغ نحو 2.8 مليون جنيه، فيما اتجهت تعاملات المستثمرين الأجانب والعرب نحو الشراء بصافي بلغ نحو 1.3 مليون جنيه و1.5 مليون جنيه على التوالي.