.
.
.
.

الإسترليني يصعد لأعلى مستوى منذ نوفمبر مقابل اليورو

نشر في: آخر تحديث:

واصل #الجنيه_الإسترليني صعوده أمام اليورو، اليوم الأربعاء، ليصل إلى أعلى مستوياته منذ نوفمبر/تشرين الثاني، بعد يوم من تصويت المشرعين البريطانيين بأغلبية ساحقة لصالح رفض اتفاق رئيسة الوزراء تيريزا ماي بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وتلقت العملة دعما من توقعات بأن حجم الهزيمة التي مُنيت بها ماي في تصويت البرلمان، أمس الثلاثاء، قد يجبر المشرعين على تبني خيارات أخرى على الرغم من استمرار الضبابية الشديدة.

وفي أوائل التعاملات اليوم، ارتفع الجنيه الإسترليني إلى 88.44 بنس لليورو، مسجلا أعلى مستوى له منذ أواخر نوفمبر/تشرين الثاني.

وجرى تداول الإسترليني أمام العملة الأميركية عند 1.2881 دولار، بزيادة نحو 0.2 بالمئة.

وكان الجنيه الإسترليني منخفضاً بنحو 1.2% قبل نتائج التصويت يوم أمس. وتفاقمت خسائره لفترة وجيزة لتصل إلى 1.5%، قبل أن يتعافى بقوة ويقلص خسائره.

وصوت #النواب_البريطانيون بالأغلبية، الثلاثاء، على رفض اتفاق بريكست الذي توصلت إليه لندن مع بروكسل في تصويت تاريخي يترك مصير الخروج من الاتحاد معلقاً.

ورفض النواب في مجلس العموم بغالبية 432 صوتا مقابل 202، الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي.

ومباشرة بعد التصويت قالت ماي "إن المجلس قال كلمته والحكومة ستمتثل".

وتابعت رئيسة الوزراء "من الواضح أن المجلس لا يؤيد هذا الاتفاق لكن التصويت هذه الليلة لا يكشف ماذا يؤيد".

وأضافت أن التصويت لا يكشف "أي شيء حول الطريقة التي ينوي فيها (المجلس) تطبيق قرار" الشعب البريطاني بالخروج من الاتحاد الأوروبي، أو حتى ما إذا كان ينوي فعل ذلك.

وقالت ماي "استمعوا للشعب البريطاني الذي يريد تسوية هذه المسألة".