.
.
.
.

خسائر للإسترليني لليوم الثامن مع تعثر مفاوضات البريكست

نشر في: آخر تحديث:

تفاقمت خسائر #الجنيه_الإسترليني اليوم ليسجل 8 جلسات متتالية من الخسائر، وهي أطول سلسلة تراجع في 10 أشهر.

آخر التطورات هو تصريح من الحكومة البريطانية أن المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود.

هذا يضاف إلى التوقعات بفشل جديد في #البرلمان_البريطاني غدا، مع التصويت الثاني على خطة ماي، التي لم تنجح بالحصول على تعديلات عليها من الاتحاد الأوروبي خاصة فيما يتعلق بالحدود الإيرلندية.

وفي هذا السياق، قال أستاذ الاقتصاد السياسي والمالي الدكتور ناصر قلاوون إنه من الناحية العملية سيتم تأجيل البريكست، ولكن من الناحية الإجرائية "هو تصويت للخروج بلا اتفاق"، وبالتالي يفتح المجال لإنقاذ ماء الوجه لتيريزا ماي وحزب المحافظين والوصول إلى تسوية معتدلة مع زعيم حزب العمال.

ولكن برأيه، هذا سيتم مقابل تنازل للحزب، " حيث أن حزب العمال يريد السلطة وإذا ما فقدت ماي نفوذها بتصويت أكثر من ثلث نواب حزبها ضدها غداً، حينها ستحتاج إلى حزب العمال والثمن سيكون انتخابات جديدة من جهة، ورسالة للاتحاد الأوروبي لتأجيل الخروج من 29 مارس لـ4 أشهر أو سنة من جهة أخرى".

وأشار إلى أن تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد يعني الذهاب إلى استفتاء ثان وهذا يرضي حزب العمال.

وفي سياق متصل، لفتت أخبار صحفية إلى أن وزراء #ماي يضعون استقالتها كشرط لتمرير خطتها غدا في البرلمان.

يذكر أن ماي كانت وعدت، أنه في حال لم تتم الموافقة على خطتها فسيصوت النواب في اليوم التالي على الخروج من دون اتفاق، وفي حال الرفض أيضا يتم التصويت على تأجيل #البريكست .