.
.
.
.

بورصات المنطقة تقتفي أثر الأسواق العالمية وتتراجع بقوة

مؤشر سوق السعودية يهبط لما دون 9000 نقطة.. والبورصة المصرية تتراجع بأكثر من 2%

نشر في: آخر تحديث:

على خطى الأسواق العالمية، تابعت بورصات منطقة الخليج و #مصر تراجعاتها اليوم الاثنين، بعد تهديدات ترمب برفع #الرسوم_الأميركية على بضائع صينية بـ200 مليار دولار إلى 25%، بدلا من 10%.

التراجعات الأقوى كانت من نصيب سوق #الأسهم_السعودية والتي تخطت الـ3%، قبل أن يعود المؤشر ويقلص هذه الخسائر إلى 1.48%، لينهي المؤشر الجلسة عند مستوى 9043 نقطة، بعد خسارة نحو 135 نقطة.

وقال وسيم جمعة، مدير إدارة الموجودات في كابيتال للاستثمارات "تغريدة ترمب لعبت دوراً كبيراً بشحن الأجواء بشكل سلبي في الأسواق العالمية وأثرت على التجارة العالمية، تراجعات حادة بحوالي 6% لمؤشرات آسيا. يضاف إلى ذلك عامل نفسي آخر وهو التصريح عن دخول حاملة طائرات إلى المنطقة ولكن كل ذلك يبقى تحت العامل النفسي. هناك انتخابات رئاسية في أميركا وهذه التصريحات أقرب بعرض العضلات والمناوشات من التهديد بحرب حقيقية، والدليل أن أسعار النفط تراجعت ولم ترتفع في ظل هذه التصريحات والإعلانات".

"أدت هذه العوامل مع نزول سعر النفط لموجة من الخوف لهبوط الأسواق المحلية، لكن برغم النزول الحاد لدينا العديد من الفرص التي يجب أن نلتفت لها بالداخل"، بحسب وسيم جمعة.

وقرر #ترمب بدءاً من يوم الجمعة القادم، رفع الرسوم الجمركية المفروضة على منتجات صينية بقيمة 200 مليار دولار.

البورصة المصرية أيضا تكبدت خسائر حادة بنسبة 2.12%، ليهبط المؤشر إلى مستوى 14204 نقطة، فيما تراجع مؤشر سوق دبي بنسبة 0.70%، وأبوظبي بنسبة 1.54%، إلى 5146 نقاط.

هذه الخسائر لم تكن قاصرة على أسواق المال فقط، حيث تعدتها إلى أسواق النفط، حيث سجل خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 60.57 دولار للبرميل في الساعة 0646 بتوقيت غرينتش، منخفضا 1.37 دولار أو 2.2% عن التسوية السابقة.

ونزل خام القياس العالمي برنت عن 70 دولاراً للبرميل وجرى تداوله في العقود الآجلة عند 69.34 دولار للبرميل، بانخفاض 1.51 دولار أو 2.1% في سعر آخر إغلاق.