.
.
.
.

تأكيد تصنيف السعودية الائتماني ونظرة مستقبلية مستقرة

وكالة ستاندرد آند بورز استندت في توقعاتها لسرعة تعافي إنتاج النفط بعد الهجمات

نشر في: آخر تحديث:

أكدت وكالة ستاندرد آند بورز للتصنيف الائتماني تصنيفها للسعودية عند A-A-2 مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وقالت الوكالة إن نظرتها المستقبلية المستقرة تعكس توقعاتها بسرعة تعافي إنتاج النفط السعودي في أعقاب الهجمات على منشآت أرامكو في 14 من الشهر الحالي.

الوكالة أشارت إلى أن نظرتها المستقبلية المستقرة تعكس أيضا توقعاتها بأن المملكة ستحافظ على وتيرة نمو اقتصادي معتدل على الرغم من التحديات الجيوسياسية إضافة إلى حفاظ المملكة على قوة ميزانيتها ومركزها المالي خلال العامين المقبلين على الرغم من ارتفاع العجز.

وتوقعت الوكالة أن تحافظ الحكومة السعودية على التوازن بين الإنفاق لتحفيز الاقتصاد وتعزيز الانضباط المالي.

من جهة أخرى توقعت Standard and Poors أن يمثل صافي الأصول الحكومية، وهو ما يعكس فائض الأصول السائلة على الديون الحكومية، نسبة 65%، من الناتج المحلي الإجمالي كمتوسط للفترة بين 2019 و2020.

الوكالة تتوقع انكماش الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للمملكة بنحو 0.4% هذا العام، متأثراً أساسا بتراجع انتاج النفط بسبب اتفاق أوبك والهجمات على منشآت أرامكو، على أن يعود الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للنمو بـ2.3%، كمتوسط في الفترة بين عامي 2020 و2022.

وأشارت الوكالة إلى أنه إلى جانب الميزانية، فإن الحكومة السعودية لديها خطط لزيادة الاستثمارات الرأسمالية بجهود تقودها جهات على رأسها صندوق الاستثمارات العامة وصندوق التنمية الوطني الأمر الذي سيدعم النمو الاقتصادي في السنوات المقبلة.

وكانت ثلاثة مصادر مطلعة على عمليات شركة أرامكو السعودية قد أفادت لرويترز، أن المملكة استعادت طاقتها الإنتاجية للنفط إلى 11.3 مليون برميل يوميا، محققة تعافيا أسرع مما كان متوقعا بعد هجمات 14 سبتمبر/أيلول على اثنتين من منشآتها النفطية.

وقالت المصادر إن إنتاج النفط الخام من حقل خريص يبلغ الآن 1.3 مليون برميل يوميا، وحوالي 4.9 مليون برميل من منشأة بقيق حاليا. وكانت مصادر قالت يوم الاثنين إن إنتاج بقيق بلغ نحو 3 ملايين برميل يوميا.

وتسببت هجمات 14 سبتمبر/أيلول على المنشأتين في قفزة في أسعار النفط وحرائق وأضرار خفضت إنتاج النفط الخام لدى أكبر مُصدّر في العالم للنصف بعد أن أوقفت إنتاج 5.7 مليون برميل يوميا.