.
.
.
.

خطوة المركزي التركي بالفائدة فاقت التوقعات.. ماذا فعل؟

نشر في: آخر تحديث:

خفض البنك المركزي التركي سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 250 نقطة أساس إلى 14% اليوم الخميس، بما يفوق التوقعات، مواصلا دورة تيسير في ضوء تراجع التضخم وتعزز استقرار الليرة، بعد إلغاء واشنطن عقوبات فرضتها على أنقرة بسبب توغلها العسكري في سوريا.

وخفض البنك سعر إعادة الشراء (ريبو) لأجل أسبوع، وهو سعر فائدته الرئيسي، من 16.5%.

وخفض البنك أسعار الفائدة بشدة من 24% منذ يوليو/تموز للمساعدة على إنعاش الاقتصاد التركي الذي يعاني من الركود بعد أزمة العملة العام الماضي.

وكان خبراء اقتصاديون توقعوا في استطلاع لرويترز أن يخفض البنك سعر الفائدة 100 نقطة أساس فقط، بعدما تباطأ التضخم وأدى اتفاق أميركي بشأن التوغل التركي لاستقرار الليرة.

وتراجعت توقعات التيسير النقدي في البداية بعد بدء العملية العسكرية في التاسع من أكتوبر تشرين الأول، مما أضر بالعملة ودفع الولايات المتحدة لفرض عقوبات بسبب هجمات تركيا.

لكن الليرة التي هوت 30% العام الماضي، عوضت بعض خسائرها بعد أن اختارت واشنطن الأسبوع الماضي حزمة خفيفة من العقوبات، لتعيد فتح الباب أمام خفض سعر الفائدة. وارتفعت العملة مجدداً أمس الأربعاء عندما ألغى الرئيس الأميركي دونالد ترمب العقوبات.

ودفعت أزمة العملة العام الماضي أكبر اقتصاد في الشرق الأوسط نحو الركود، وأدت لارتفاع التضخم لما يزيد عن 25% وجعلت البنك المركزي التركي يرفع أسعار الفائدة.

وتراجع التضخم منذ ذلك الحين ووصل إلى 9.26% في سبتمبر/ أيلول.