.
.
.
.

متى تستخدم أرامكو خيار بيع الأسهم الإضافي؟

أداء واعد لأسهم البنوك والتأمين والبتروكيماويات السعودية بـ 2020

نشر في: آخر تحديث:

وصف المختص بإدارة الثروات والاستثمار، عبدالله الحامد، خيار تخصيص أو بيع الأسهم الإضافي، من قبل مدير الاستقرار السعري لسهم أرامكو "بأنه محكوم بأداء السهم، الذي يشير في الوقت الحالي إلى مستويات سعرية قابلة للمحافظة عليها".

ونبه الحامد في مقابلة مع "العربية" إلى العائد الحالي الذي يقدر بأكثر من 4% من التوزيعات النقدية، عند المستويات الحالية لسهم أرامكو، واصفاً هذه المستويات السعرية بأنها "قابلة للمحافظة عليها وقد نرى مستويات أعلى حسب التوزيعات النقدية المتوقعة المقبلة".

واستعرض توقعات متفائلة لقطاع التأمين في سوق الأسهم السعودية، نظراً لعوامل عدة، أبرزها: الحديث عن فرص التأمين الصحي للمواطنين عبر الشركات، والتوسع في التأمين على الأصول، بجانب فرص أخرى لدمج الشركات الصغيرة، لتكون لاعباً منافساً للكيانات الكبيرة في قطاع التأمين.

وحول توقعات عام 2020 في سوق الأسهم السعودية، قال حامد إن أسواق الأسهم بوجه عام، تشهد بيئة جيدة، وبخاصة الأسهم السعودية، فالتوزيعات النقدية فيها بين الأعلى إقليمياً وعالمياً، في ظل فوائد منخفضة جداً على الودائع.

وقال إن تراجع فوائد الودائع، يمنح ميزة للاستثمار في الأسهم ذات التوزيعات النقدية المجدية، وفي أسهم الشركات ذات التدفقات النقدية العالية.

كما استعرض محفزات عدة لأداء الأسهم السعودية، والشركات المدرجة بالسوق، أبرزها ستكون من نصيب القطاع البنكي المقيم بأقل من القيمة الحقيقية، بجانب توسعات في مختلف القطاعات، وبخاصة الرهن العقاري.

واعتبر أن زيادة التوظيف وتراجع البطالة في السعودية، سيزيد الطلب على القروض، والإنفاق الاستهلاكي بما يعزز أداء الاقتصاد.

وأضاف أن قطاع البتروكيماويات، يستعد لجني ثمار بداية الاتفاق بين واشنطن وبكين على رسوم الحرب التجارية، وهذا سيشكل محفزاً أساسياً متى ما حصل اتفاق رئيسي حول هذه الحرب.