.
.
.
.

باول: فيروس الكورونا الجديد يخلق حالة من عدم اليقين

نشر في: آخر تحديث:

حذر رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول من أن فيروس الكورونا الجديد يخلق حالة من عدم اليقين في الأسواق ويهدد بمزيد من التباطؤ في الاقتصاد الصيني.

وجاء ذلك بعد أن صوت أعضاء الفيدرالي بالإجماع على إبقاء أسعار الفائدة ثابتة دون تغيير في اجتماع البنك الأول لهذا العام.

وعزا الفدرالي تثبيت الفائدة إلى استمرار النمو الاقتصادي بوتيرة معتدلة، وسوق العمل القوي.

يشار إلى أن التخفيض الأخير للفائدة كان في أكتوبر الماضي ليكون بذلك الفدرالي قد خفض الفائدة ثلاث مرات في 2019 متعهدا بإبقائها مستقرة في النطاق الحالي بين 1.5 ٪ و 1.75 ٪ لحين حدوث تغير جذري في النظرة المستقبلية للاقتصاد الأميركي.

وقالت اللجنة صانعة السياسة النقدية للبنك المركزي الأميركي في بيان، إن قرار الإبقاء على سعر الإقراض لليلة واحدة في نطاق بين 1.50% و1.75% اتخذ بالإجماع. وأضافت قائلة "مكاسب الوظائف متينة، ومعدل البطالة يبقى منخفضاً".

ولا يتضمن بيان مجلس الاحتياطي الاتحادي تغييراً يذكر عن بيانه الذي أصدره بعد اجتماعه في ديسمبر، إذ قال إن سعر فائدة الأموال الاتحادية الحالي "ملائم لدعم توسع مستدام للنشاط الاقتصادي"، بما في ذلك نمو مستمر في الوظائف وزيادة في التضخم إلى المستوى الذي يستهدفه البنك المركزي والبالغ 2%.

ولم يقدم مجلس الاحتياطي توجها جديدا بشأن برنامجه الحالي لشراء ما قيمته 60 مليار دولار شهريا من أذون الخزانة الأميركية لضمان سيولة كافية في الأجل القصير في أسواق التمويل المصرفي.

وفي قرار ذي صلة، زاد مجلس الاحتياطي الفائدة التي يدفعها للبنوك على فائض الاحتياطيات بمقدار خمس نقاط أساس إلى 1.60%، وهو تعديل فني يقول مسؤولون إنه ضروري للإبقاء على سعر فائدة الأموال الاتحادية حول منتصف النطاق المستهدف.