.
.
.
.

لماذا صعد الدولار الأسترالي من أدنى مستوى في 10 سنوات؟

الجنيه الإسترليني يعوض جزء من خسائره عقب تصريحات جونسون رغم إثارتها للمخاوف

نشر في: آخر تحديث:

صعد الدولار الأسترالي وارتفع اليوان الصيني في التعاملات الخارجية اليوم الثلاثاء مع تنامي الإقبال في المخاطرة رغم أن تفشي فيروس كورونا في الصين لا يزال يشكل تهديدا.

وارتفع الدولار الأسترالي 0.5% إلى 0.6725 دولار أميركي مبتعدا عن أدنى مستوى في 10 أعوام ونصف العام البالغ 0.6670 دولار والذي لامسه في أكتوبر، بعد أن أبقى بنك الاحتياطي الأسترالي (البنك المركزي) على سعر فائدته الرئيسية دون تغيير عند 0.75%.

وربح اليوان في التعاملات الخارجية 0.3% ليسجل 6.9905 للدولار، مرتفعا من أدنى مستوى له في شهر عند 7.0230 للدولار في التعاملات الأوروبية أمس الاثنين.

وانخفضت عملات الملاذ الآمن، مثل الين الياباني والفرنك السويسري، بنحو 0.3% خلال الجلسة.

كما صعدت عملات أخرى منكشفة على التجارة، إذ ارتفعت الكرونة النرويجية 0.4% إلى 9.24 دولار وصعد الدولار النيوزيلندي 0.1% إلى 0.6469 دولار أميركي.

وقالت السلطات الصينية إنه عدد الوفيات بسبب الإصابة بفيروس كورونا ارتفع بمعدل قياسي بلغ 64 حالة مقارنة مع اليوم السابق إلى 425 معظمها في إقليم هوبي. وأصيب 3235 آخرون في الصين ليصل إجمالي عدد المصابين إلى 20 ألفا و438.

وبعد أن هوى الجنيه الإسترليني إلى أدنى مستوياته في نحو 6 أسابيع مقابل الدولار الأميركي مسجلا 1.2955 دولار، صعد على نحو طفيف بنسبة 0.14% إلى 1.3011 دولار للجنيه عقب إعلان رئيس الوزراء بوريس جونسون شروطاً صارمة للمحادثات مع الاتحاد الأوروبي.

ومن شأن هذه الشروط أن ترفع المخاوف من أن بريطانيا قد تبلغ نهاية الفترة الانتقالية المحددة بـ 11 شهراً من دون أن تتوصل إلى اتفاقية للتجارة مع أوروبا.

وبعد أيام من انفصالها رسمياً، أبدى رئيس الوزراء البريطاني تشددا حيال المفاوضات مع أوروبا، مشددا على أن لندن لن تتقيد بالقواعد واللوائح التنظيمية للاتحاد.

وصعد مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات منافسة، إلى 97.882 بعد أن ربح 0.44% يوم الاثنين، وهو أكبر ارتفاع هذا العام.