.
.
.
.

صحيفة: إطلاق أول مؤشر لقياس أداء الصكوك السيادية بالسعودية

نشر في: آخر تحديث:

كشفت مصادر موثوقة عن إطلاق السعودية أول مؤشر لقياس أداء أدوات الدين السيادية من الصكوك الإسلامية، في خطوة ينتظر أن تتبع بإطلاق عدة مؤشرات فرعية أخرى هذا العام.

وبحسب المصادر، دعمت صناعة إدارة الأصول في المملكة هذا التوجه نحو تعزيز الاستثمار بأدوات الدخل الثابت، بعد أن اعتمد أحد الصناديق المتخصصة في الاستثمار بأدوات الدين الصادرة من حكومة المملكة، هذا المؤشر كأداة قياس لأداء مدير الصندوق، وفقا لصحيفة "الاقتصادية" السعودية.

إلى ذلك حقق مؤشر الصكوك الحكومية الذي تم تدشينه أخيرا، المعروف بـ"مؤشر آي بوكس تداول للصكوك الحكومية المقومة بالريال" مكاسب خلال الفترة (ما قبل إطلاقه) من يوليو 2019 إلى نهاية ديسمبر من العام نفسه راوحت ما بين 2.93 في المئة مع فئة TRI و1.25 في المئة مع فئة CPI.

وتأخذ الفئة الأولى من المؤشر في عين الاعتبار إعادة استثمار التوزيعات الدورية بسعر المؤشر، في حين تعني الفئة الثانية من مؤشر القياس الرئيس نفسه، أن أداء المؤشر لن يأخذ في عين الاعتبار التوزيعات الدورية التي سيتسلمها المستثمرون من توزيعات أدوات الدخل الثابت التي سيستخدمونها لأغراض أخرى.

وفي الوقت الذي لم تنشر "تداول" ذلك المؤشر على موقعها الإلكتروني بعد، فإنه يمكن تتبع أداء المؤشر عبر منصة "بلومبرغ" وذلك عبر كتابة الاسم المختصر له وهوiBoxx Tadawul ونظرا لحداثة المؤشر، فإن نطاقه التاريخي يبدأ من 30 يونيو 2019.

وذكرت "آي إتش إس ماركت"، الشركة المدرجة في بورصة نيويورك، في بيان لها مؤرخ في 24 فبراير، أن أحد أهدافها هو إيجاد مؤشرات مستقلة لأسواق الدخل الثابت الثانوية في السعودية وكذلك خدمة احتياجات المؤسسات المالية سواء المحلية منها أو الدولية.

وتصل قيمة "سوق الصكوك والسندات" لدى تداول إلى 352 مليار ريال (يعادل 94 مليار دولار) بنهاية 22 فبراير 2020.

في حين يبلغ تعداد أدوات الدخل الثابت المدرجة به عن الفترة نفسها إلى 70 ورقة مالية، ويدير الشريك الأجنبي لتداول أكثر من 25 ألف مؤشر قياس حول العالم.