.
.
.
.

أسهم آسيا تميل نحو الهبوط رغم صعود الأسواق الأميركية والنفط

نشر في: آخر تحديث:

عقب ارتفاع الأسواق الأميركية أمس بنسب لامست 5%، شهدت الأسواق الآسيوية، اليوم الأربعاء، تبايناً في أدائها مع الميل نحو التراجع.

وبحلول الساعة 4:55 بتوقيت غرينتش، تراجع مؤشر نيكي الياباني بنسبة بلغت 1.29%، فيما تراجع توبكس في بورصة طوكيو بنسبة 0.56%.

وبينما تراجع مؤشر سي إس أي 300 في الصين بنسبة 0.05%، ارتفع مؤشر هانج سينج بنسبة 0.04%.

وأمس، عادت الحياة إلى بورصة وول ستريت مع إقبال المستثمرين على شراء الأسهم التي هبطت أسعارها مؤخرا وبدعم من آمال في تحفيز مالي حكومي، وهو ما هدأ مخاوف المستثمرين حيال فيروس كورونا وعلامات متزايدة على ركود وشيك.

وأنهى المؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول مرتفعا 1167.14 نقطة، أو 4.89%، إلى 25018.16 نقطة بينما صعد المؤشر ستاندرد اند بورز 500 الأوسع نطاقا 135.67 نقطة، أو 4.94%، ليغلق عند 2882.23 نقطة.

وأغلق المؤشر ناسداك المجمع مرتفعا 393.58 نقطة، أو 4.95 %، إلى 8344.25 نقطة.

وبنهاية تداولات أمس أيضا، قفزت أسعار النفط أكثر من 8% مرتدة عن أكبر خسارة لها في حوالي 30 عاماً التي منيت بها في الجلسة السابقة، مع إقبال المتعاملين على الشراء وسط تفاؤل بتحفيز اقتصادي محتمل وخفض منتجين أميركيين الإنفاق في تحرك قد يقلص الإنتاج.

وبعد هبوطها حوالي 25% يوم الاثنين، تعافت أسعار النفط أمس حذو الأسهم والأسواق المالية الأخرى.

وأنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت جلسة التداول، يوم الثلاثاء، مرتفعة 2.86 دولار، أو 8.3%، لتسجل عند التسوية 37.22 دولار للبرميل.

وأغلقت عقود خام القياس الأميركي غرب تكساس الوسيط مرتفعة 3.23 دولار، أو 10.4%، إلى 34.36 دولار للبرميل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة