بورصة مصر تعلق التداول تحت ضغط الخسائر

نشر في: آخر تحديث:

تقرر تعليق التداول بالبورصة المصرية لنصف ساعة اليوم الأحد بعد أن تراجع مؤشرها الأوسع نطاقا أكثر من 5%، وذلك عقب خطوات حكومية لاحتواء فيروس كورونا.

وكانت مصر قالت السبت، إنها ستغلق المدارس والجامعات بداية من اليوم ولمدة أسبوعين لمنع انتشار الفيروس مع ارتفاع عدد حالات الإصابة بالمرض إلى 110 ووفاة شخصين.

وبحسب بيانات رفينيتيف، كانت أسهم حديد عز متراجعة 13.3% عند تعليق التداول بعد الساعة 0849 بتوقيت غرينتش، في حين نزلت أسهم الإسكندرية للزيت المعدنية (أموك) 12.8% ومجموعة بورتو القابضة 11.9%، بحسب وكالة "رويترز".

واستهلت البورصة المصرية تعاملات جلسة اليوم الأحد، على خسائر عنيفة مع تهاوي جميع المؤشرات بقيادة المؤشر الرئيسي الذي تراجع بأكثر من 8% بعد ساعة من بدء الجلسة.

وتشهد أسواق المال العالمية والعربية موجة من التراجعات في الفترة الماضية بسبب سرعة انتشار فيروس كورونا واعتبار منظمة الصحة العالمية له كوباء.

وأعلنت وزارة الصحة المصرية ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا إلى 110 حالات حتى الآن، بينهم 21 تم شفاؤها، وعلى إثر ذلك تقرر تعطيل الدراسة لمدة أسبوعين.

ووفقاً لبيانات البورصة المصرية وخلال أول ساعة من بدء تداولات اليوم، خسر رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة نحو 32.7 مليار جنيه، بنسبة انخفاض تقدر بنحو 5.45%، وذلك بعدما هوى من مستوى 599.7 مليار جنيه في إغلاق تعاملات جلسات الأسبوع الماضي، إلى نحو 567 مليار جنيه خلال أول ساعة من جلسة اليوم.

على صعيد المؤشرات، هوى المؤشر الرئيسي "ايجي إكس 30" بنسبة 8.54% بعدما فقد نحو 956 نقطة منخفضاً من مستوى 11194 نقطة في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي، إلى مستوى 10238 نقطة في الوقت الحالي.

كما تراجع مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70" بنسبة 4.6% فاقداً نحو 51 نقطة، وذلك بعدما تراجع مستوى 1096 نقطة بنهاية تعاملات الأسبوع الماضي إلى مستوى 1045 نقطة.