الأسهم الأوروبية لا تستجيب لإجراءات التحفيز وتتراجع 4.5%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تهاوت الأسهم الأوروبية، اليوم الاثنين، مع تنامي وباء فيروس كورونا في معظم أوروبا، في حين فشلت إجراءات التيسير النقدي للبنوك المركزية العالمية في طمأنة المستثمرين بشأن تصاعد الضرر الاقتصادي.

ونزل المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 4.5% لأقل مستوى منذ 2013، وهبطت البورصات في فرنسا وإسبانيا مع انضمام البلدين لإيطاليا في تطبيق إغلاق محلي للأنشطة.

وقلص مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) أسعار الفائدة لما يقرب من الصفر في تحرك عاجل جديد أمس الأحد، وتعهد بشراء أصول بمليارات الدولارات، وقال إن تأثير الوباء على الاقتصاد "عميق".

وتبعته البنوك المركزية في اليابان وأستراليا ونيوزيلندا بإجراءات خاصة بها، ولكن هذا لم يوقف تراجع الأسهم العالمية. ونزلت العقود الآجلة للمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 4.77% للحد الأقصى المسموح به للهبوط يوميا بعد استئناف التداول مساء أمس.

وتبعت أسهم الطاقة الاتجاه النزولي لأسعار النفط، بينما كانت شركتا آي.إيه.جي المالكة لإيزي جت وإير فرانس-كيه.إل.إم بين أكبر الخاسرين على المؤشر ستوكس 600.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.