.
.
.
.

بورصة دبي للذهب: عملنا متواصل عبر التداول والمقاصة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت بورصة دبي للذهب والسلع، اعتمادها على سلسلة من الإجراءات وقيامها باختبارها بشكل منتظم لضمان استمرارية أعمالها، وهذه الإجراءات مصممة للتعامل مع مجموعة واسعة من التطورات المحتملة بما يضمن مرونة الخدمة وتوفرها واستقرارها عبر جميع منصات التداول والمقاصة. وتغطي هذه الإجراءات الأحداث غير المتوقعة أو الأزمات أو بيئات التشغيل غير العادية، كما يمكن تعديلها لتتكيّف مع مختلف الظروف.

وذكرت بورصة دبي للذهب والسلع، في بيان صحافي، أنها وفي إطار حرصها على الاستجابة لفيروس كورنا المستجد (كوفيد-19)، بما يتماشى مع توجيهات حكومة دولة الإمارات ومنظمة الصحة العالمية، قررت بورصة دبي للذهب والسلع تطبيق إجراءات جديدة لضمان سلامة ورفاهية موظفيها وزوار البورصة، حيث قامت بفرض قيود على السفر والاجتماعات، إضافة إلى تقسيم الموظفين إلى فرق عمل صغيرة وتوزيعهم في مواقع مختلفة.

ومع ذلك، تواصل سوق بورصة دبي للذهب والسلع نشاطها بشكل طبيعي عبر منصات التداول والمقاصة، مع توفير خدمات آمنة وموثوقة للأعضاء وعملائهم فيما يتعلّق بعمليات اكتشاف الأسعار وإدارة المخاطر.

وفي ضوء النشاط القوي الذي شهدته السوق، أكدت بورصة دبي للذهب والسلع التزامها التام بمواصلة تقديم خدماتها كالمعتاد. ولا تتوقّع البورصة أن يطرأ أي تغيير على أنشطة التداول أو المقاصة المعتادة، لكن في حال حدوث أي تغيير فسيتم الإبلاغ عنه بموجب إشعار للسوق.

يذكر أن بورصة دبي للذهب والسلع تأسست عام 2005 كأول بورصة لتبادل مشتقات السلع في المنطقة والوحيدة التي تسمح للمتداولين بتسوية المعاملات ضمن منطقة الخليج.