.
.
.
.

محللون: أسواق السندات الخليجية في "عين العاصفة"

فرانكلين تمبلتون: الأداء الحالي بالأسواق المحلية يخلق فرصاً للشراء

نشر في: آخر تحديث:

قال مدير الاستثمار في الصكوك العالمية والدخل الثابت في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في فرانكلين تمبلتون الشرق الأوسط محيي الدين قرنفل، إن أسواق السندات الخليجية هي في "عين العاصفة" منذ نحو أسبوعين، بسبب تداعيات فيروس كورونا إلى جانب تغير السياسات النفطية التي أثرت سلبا على أسعار النفط.

يرجع قرنقل، في مقابلة مع العربية، عمليات البيع الضخمة التي شهدتها الأسواق لهذين العاملين، مشيرا إلى ارتفاعات ملحوظة بأكثر من 215 نقطة أساس في سندات المنطقة.

وفي حين أشار إلى أن أسواق سندات الخليج قد تكبدت خسائر نسبيا ضخمة وغير مسبوقة، أكد أن هذه الأسعار تخلق فرصا استثمارية مغرية.

ونوه بأنه رغم ضخامة الخسائر والتراجعات، إلا أنها أقل مقارنة بأسواق السندات العالمية.. فعل سبيل المثال مؤشر السندات في دول الخليج (year to date)، قد تراجع بنحو 10%، مقارنة مع مؤشر الدول الناشئة الذي تراجع ما بين 16 إلى 17%.

إلى ذلك، حذر من أن السندات السيادية لسلطنة عمان تتداول بأكثر من ألف نقطة أساس، بما يمسى "المتعثر"، وهذا يعطي دلالات بأنه حان الوقت لتقديم الدعم من بقية الدول الخليجية لسلطنة.

وتتسابق كبرى البنوك لاتخاذ إجراءات لدعم العملاء في مواجهة تداعيات كورونا، حيث قامت بنوك إماراتية بمساندة عملائها لمواجهة كورونا بتسهيلات عديدة.

من أبرز هذه الإجراءات: تسهيلات للمقترضين الأفراد ممن طُلب منهم أخذ إجازات غير مدفوعة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة