.
.
.
.

هل تراجع الأسهم الأميركية فرصة للشراء؟.. خبير يجيب

نشر في: آخر تحديث:

افتتحت مؤشرات الأسهم الأميركية في "وول ستريت" الأسبوع على خسائر 2% رغم تدخل الفدرالي اليوم الاثنين بحزمة للدعم في مواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19".

وقال مهند الأعمى، العضو المنتدب ومدير محافظ بيم كابيتال، في اتصال مع "العربية" من نيويورك، إن مؤشرات الأسهم الأميركية لم يزل أمامها المزيد من التراجع.

وذكر أن المعلومات ليست واضحة عن تأثر الشركات جراء فيروس كورونا، متوقعاً أن ينعكس خفض أرباح الشركات بنسبة 20% إلى 30% مع مكرر ربحية تاريخي بمقدار 15 مرة على مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بما سيدفع هذا المؤشر إلى مستويات 1900 نقطة، أي أننا أمام تراجع منتظر بنسبة تتراوح بين 10% و20% لهذا المؤشر.

وأعلن الاحتياطي الفدرالي الأميركي، الاثنين، عن سلسلة إجراءات جديدة تسمح لعدد كبير من الشركات بالحصول على تمويلات جديدة لتتمكن من تخطي "الاضطرابات" الاقتصادية "الخطيرة" الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأكد الاحتياطي الفدرالي أنه سيفعل ما أمكن لمساعدة الأسواق على مواصلة العمل، وأطلق برنامجاً جديداً بقيمة 300 مليار دولار من المساعدات "لدعم تدفق الائتمانات للموظفين والمستهلكين والشركات".

وتعهد الاحتياطي الفدرالي "بإعداد برنامج قروض للشركات الصغرى والمتوسطة" التي تشكل المكون الرئيسي للاقتصاد الأميركي.

وذكر الاحتياطي الفدرالي في بيان أنه "في ظل الحالة القائمة من عدم اليقين، بات من المؤكد أن اقتصادنا سيواجه اضطرابات خطيرة".

ولذلك "يجب القيام بجهود كبيرة لدعم القطاعين العام والخاص وللحد من خسارة الوظائف والمداخيل وإتاحة انتعاش سريع فور انخفاض الاضطرابات"، وفق البيان.

وضخ الاحتياطي الفدرالي الأسواق بالسيولة وضاعف تدابير الدعم منذ بدء تفشي وباء فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة.