.
.
.
.

إيقاف مؤشر "نمو" في السعودية بعد شهر

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت السوق المالية السعودية (تداول) عن إجراء تعديل في مؤشر السوق الموازية بتعديل الحد الأعلى لوزن كل مصدر في مؤشر "نمو" ذي الحد الأعلى إلى 35%، بالإضافة إلى إيقاف حساب مؤشر السوق الموازية (نمو).

وتعتبر سوق "نمو" منصة بديلة لتداول الأسهم انطلقت في فبراير 2017 بتداول أسهم سبع شركات في ستة قطاعات مختلفة وبشروط إدراج أكثر مرونة مقارنة بالسوق الرئيسية (تداول)، من حيث القيمة السوقية ونسب الأسهم المطروحة وعدد المساهمين.

قال محمد الرميح مدير عام الإدارة العامة للأسواق في "تداول" لقناة "العربية"، إن تداول أطلقت بداية هذا العام منهجية مؤشرات تعطي المرونة للاستجابة لأي متغيرات تحدث في السوق الرئيسية أو السوق الموازية.

وأضاف أنه بعد انتقال شركة بحر العرب غدا إلى السوق الرئسية يصبح عدد الشركات في سوق نمو 4 شركات، وبالتالي فإن الحد الأعلى البالغ 20% أصبح غير مناسب بالنسبة لعدد الشركات، وجرى تغيير الحد الأعلى من 20 إلى 35%، وتم إيقاف العمل بمؤشر نمو.

وعن السبب وراء الاستغناء عن مؤشر نمو قال الرميح، إن المؤشر لم يكن له حد أعلى، وكان التذبذب عاليا جدا، بسبب التفاوت بين أحجام الشركات الموجودة في السوق في ذلك الوقت.

ومن الأهداف الرئيسة لإنشاء نمو – السوق الموازية توفير مصدر إضافي لتمويل الشركات، بالإضافة إلى زيادة تنوع الأدوات الاستثمارية.

ومن بين الشركات التي بدأت على "نمو"، وانتقلت إلى تداول شركة الكثيري القابضة.