.
.
.
.

أسهم البنوك والسيارات تقود السوق الياباني للتراجع 1.3%

نشر في: آخر تحديث:

تكبدت الأسهم اليابانية، اليوم الخميس، خسائر مقتفية أثر انخفاض في بورصة وول ستريت الليلة الماضية مع تأثر معنويات المستثمرين سلباً جراء الضرر الاقتصادي الناجم عن انتشار فيروس كورونا، وقادت أسهم البنوك ومصنعي السيارات الانخفاض.

وأنهى المؤشر نيكي القياسي التعاملات متراجعاً 1.3% عند 19290.20 نقطة.

وهبطت المؤشرات الثلاث الرئيسية الأميريية أمس الأربعاء مع تفاقم المخاوف إزاء حجم الضرر الناجم عن وباء كورونا بفعل مجموعة من البيانات الاقتصادية الضعيفة والتقارير السلبية عن أرباح الربع الأول.

وشهدت مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي بالولايات المتحدة تراجعاً حاداً، بينما أدت أرباح مخيبة للآمال لبنك أوف أمريكا وسيتي غروب لتزايد المخاوف من ضعف نتائج الشركات الأميركية.

واقتداء بذلك، تراجعت أسهم البنوك المدرجة في طوكيو، ونزل سهم مجموعة ميتسوبيشي يو.إف.جيه المالية وسهم مجموعة سوميتومو ميتسوي المالية ومجموعة ميزوهو المالية بما يتراوح بين 2.1% و3.3%.

وهبط المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.8% إلى 1422.24 نقطة، وأنهى ثلثا مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو وعددها 33 التعاملات على تراجع.

ونزل سهم تويوتا موتور 2% بعدما قالت شركة صناعة السيارات إنها ستخفض إنتاج السيارات تامة الصنع في 18 مصنعا باليابان بسبب تفشي مرض كوفيد-19 الناجم عن الفيروس.

وخسرت أسهم نيسان موتور وهوندا موتور ومازدا موتور ما بين 3.8% و5.2%.

وخالف سهم مجموعة سوفت بنك ذو الثقل على نيكي الاتجاه النزولي وتقدم 2.2% بعدما قالت مجموعة التكنولوجيا إنها أعادت شراء أسهم بقيمة 16 مليار ين (148 مليون دولار) في أواخر مارس آذار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة