.
.
.
.

برلمان إيران يقر تغيير العملة وحذف 4 أصفار

نشر في: آخر تحديث:

صوت البرلمان الإيراني، الاثنين، على قرار يقضي بحذف 4 أصفار من عملة الريال، وتغيير اسمها إلى التومان.

ووفقاً لوسائل إعلام إيرانية فمن المقرر أن يتم تنفيذ القرار في غضون ثلاث سنوات، حيث سيكون كل تومان يعادل 100 قران، وكذلك 10 آلاف ريال.

وبالنسبة للعملات المعدنية الصغيرة فستسمى "بارسه"، ويتكون كل تومان من 100 بارسه، بحسب مشروع البنك المركزي الإيراني.

وكان رئيس البنك المركزي الإيراني، عبد الناصر همتي، قد أشار إلى انخفاض قيمة العملة الوطنية بنسبة 3500 ضعف منذ عام 1971.

وقال همتي إن حذف أربعة أصفار من العملة وتغيير تسميتها هو مجرد استجابة للأعراف السائدة، ولن يؤثر ذلك في ارتفاع مستوى التضخم في البلاد.

وكان الرئيس الإيراني قد وافق على مشروع القانون المذكور في أغسطس الماضي وأرسله إلى البرلمان لإزالة أربعة أصفار من العملة الوطنية وتغيير تسمية الريال، بعد توقيعه عليه وفق مقترح البنك المركزي.

ووفقا لآخر التقارير الصادرة عن مركز الإحصاء الايراني، فقد بلغ معدل التضخم السنوي في إيران حوالي 45%، وهو أعلى معدل خلال العقود الأربعة الماضية بسبب العقوبات الأميركية وتدهور الاقتصاد الإيراني.

وكان المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، قال في وقت سابق إن حذف أربعة أصفار يأتي بهدف الحفاظ على سمعة العملة الوطنية مقابل عملات الدول الأخرى، وكذلك تسهيل المعاملات بين الناس".

كما قال إن حذف الأصفار الأربعة يساعد على توفير الورق وكذلك إعادة تداول المسكوكات في السوق".

ويقول البنك المركزي إن السبب في هذا التغيير يعود إلى زيادة حجم العملات الورقية في التعاملات النقدية، واستخدام الأرقام الكبيرة في المعاملات اليومية البسيطة والمسائل الحسابية الناتجة عنها.

لكن خبراء الاقتصاد يرون أنه لا جدوى في عملية حذف الأصفار في زيادة قيمة العملة، وذلك بسبب عدم قيام الحكومة بإصلاحات أساسية في النظام النقدي والمصرفي في البلاد.