.
.
.
.

أسهم أوروبا تستقر وسط أرباح متفاوتة وتوتر أميركي صيني

نشر في: آخر تحديث:

لم يطرأ تغير يُذكر على الأسهم الأوروبية عند الفتح اليوم الأربعاء، حيث عززت مجموعة من نتائج الأعمال المتباينة وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين الشكوك بشأن انتعاش اقتصادي سريع على الرغم من تخفيف العديد من الدول إجراءات العزل العام.

واستقر المؤشر ستوكس 600 الأوروبي، حيث فاق تأثير خسائر في قطاع النفط والغاز بعد موجة صعود في الآونة الأخيرة مكاسب أسهم الرعاية الصحية.

كما ظلت المعنويات العالمية هشة أيضا، حيث هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترمب الصين مجددا وحثها على التحلي بالشفافية فيما يتعلق بمنشأ تفشي فيروس كورونا المستجد.

وفي يوم مزدحم بنتائج الأعمال، أعلن بنك أوني كريديت، أكبر بنوك إيطاليا، أنه تكبد خسائر بلغت 2.7 مليار يورو (2.9 مليار دولار) في الربع الأول من العام بعد شطب قروض تحسبا للضرر الناجم عن جائحة كورونا. وتراجعت أسهم البنك بنحو 1%.

وهوى سهم الخطوط الجوية النرويجية 12% بعدما قالت الشركة إنها ستبيع أسهما جديدة بخصم 79% عن أحدث سعر للتداول حيث تسعى لتعزيز رأسمالها لتصبح مؤهلة لحزمة مساعدات من الحكومة.

واستقرت أسهم قطاع الرعاية الصحية بدعم من صعود سهم نوفو نورديسك الدنماركية 2.1% فيما ارتفع سهم فريزينيوس ميديكال كير الألمانية 2.9% بعد تحقيق أرباح أفضل من المتوقع في الربع الأول.