.
.
.
.

سندات السعودية والإمارات تصعد مع تعافي أسعار النفط

نشر في: آخر تحديث:

ارتفعت السندات السيادية الخليجية، الأربعاء، خاصة ذات آجال الاستحقاق الطويلة، مدعومة بتعافي أسعار النفط على مدار الشهر الأخير في ظل تحسن الطلب.

وأظهرت بيانات "رفينيتيف" أن السندات الدولارية السعودية المستحقة في 2060 زادت 2.3 سنت ليجري تداولها عند 109.7 سنت في الدولار.

وقال زياد عواد، الرئيس التنفيذي لشركة عواد كابيتال، في مقابلة مع "العربية"، إن المستثمر ينظر إلى سندات الخليج على أنها ذات عائد مجدٍ قياسا إلى معدل المخاطرة المنخفض.

وأشار إلى تمتع الرياض وأبوظبي بتصنيفات مالية قوية، تجعل سنداتها جاذبة.

وأضاف أن أسعار الفائدة السائدة في المنطقة العربية، على سبيل المثال عند 3.2% تبين أنها منخفضة لكن للمستثمرين المتخصصين هذه فائدة مغرية قياسا للتصنيف.

وقال إن المخاطرة أعلى في سوقي البحرين وسلطنة عمان عنها من أبوظبي والسعودية.

وصعدت سندات أبوظبي المستحقة في 2050 بواقع 1.4 سنت ليجري تداولها عند 112.8 سنت في الدولار.

وقال ثلاثة من مديري الصناديق، إن تعافي أسعار النفط ساعد في رفع أسواق الدين بالمنطقة شديدة الاعتماد على النفط والغاز، والتي سجلت أيضا مكاسب قوية يوم الاثنين على خلفية صعود في الأسواق العالمية.

وجرى تداول خام برنت عند 35.16 دولار للبرميل يوم‭ ‬الأربعاء ارتفاعا من 29.19 قبل أسبوع، ومن قاع عند 19.33 يوم 21 أبريل/نيسان.

شهدت سلطنة عمان، تراجع العائد على سنداتها لأجل 30 عاما المستحقة في 2048 إلى 8.8% يوم الأربعاء من 10.4% قبل شهر. وبلغ العائد على تلك الأوراق ذروة عند 12.1% في مارس/آذار.

وقال مدير صندوق إن سوق الدين الخليجية تدعمت بالمستثمرين الآسيويين على خلفية إصدار من أبوظبي يوم الثلاثاء، والذي باعت فيه سندات بثلاثة مليارات دولار عبر إعادة فتح باب الاكتتاب في ثلاث شرائح بيعت الشهر الماضي.