.
.
.
.

رغم كبوة مارس.. مؤشر الأسهم السعودية يكسب 13% هذا العام

تماسك سهم أرامكو سببه رغبة الأفراد بالاحتفاظ به أو عدم صرفه لهم حتى الآن

نشر في: آخر تحديث:

أنهى مؤشر سوق الأسهم السعودية جلسة اليوم مرتفعاً 0.45% ليكسب 32 نقطة ويصعد إلى مستوى فوق 7300 نقطة بتداولات بلغت قيمتها حوالي 5.6 مليار ريال. وينهي السوق جلسة اليوم بمكاسب حوالي 13% منذ بداية العام الحالي.

وتراجع سهم أرامكو السعوية بجلسة اليوم بنسبة 0.46% إلى 32.25 ريال بتداولات يومية قيمتها 226.3 مليون ريال.

وقال الخبير المالي عبدالله الربدي في مقابلة مع "العربية" إن سهم أرامكو، والذي جرى تحديد الأسهم المجانية فيه للأفراد، أظهر تماسكاً.

وأضاف أن "عدم البيع من الأفراد حتى الآن، ربما يفسر بأنه من الممكن أن أسهم المنحة لم يتم صرفها حتى الآن".

واعتبر أن "تماسك سهم أرامكو، يأتي مع عدم توقع مبيعات كبيرة عليه من الأفراد، ولو أن بيع الأفراد سيكون بشكل طبيعي من البعض ومن بعض المحافظ".

وحول تقييمات السوق بعد التعافي للمؤشر من الكبوة التي شهدها منتصف مارس الماضي مع جائحة كورونا، قال الربدي إن السوق تعززت من تعافي أسعار النفط.

ونبه إلى ضرورة أن "يتخذ السوق مستوى من التحفظ تجاه الارتفاعات القوية، فمن بداية السنة كان مستوى مؤشر "تاسي" للسوق السعودية حوالي 5800 نقطة والآن نزيد على 7300 نقطة، وهذا مشوار كبير من القاع الذي كان عليه السوق".

ولفت إلى تأثير تغير أسعار البترول، لكنه نبه إلى أن وضع الاقتصاد لم يتعاف، بل إننا كمحللين نأمل بعدم تضرر الاقتصاد دون الخوض في توقعات التعافي.

وحذر من "المبالغة في التفاؤل الذي لا بأس به في المرحلة الحالية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة