.
.
.
.
فيروس كورونا

بعد خسائر في وول ستريت.. الأسهم الأوروبية تهبط بشكل حاد

نشر في: آخر تحديث:

أغلقت الأسهم الأوروبية منخفضة انخفاضا حادا، اليوم الخميس، مع تهاوي وول ستريت عقب زيادة قياسية جديدة في إصابات فيروس كورونا بالولايات المتحدة مما أثار المخاوف من إغلاقات جديدة.

وكانت أسهم لندن من أكبر الضحايا في أوروبا، إذ انخفضت 1.7 بالمئة، حيث هبطت أسهم شركتي الطاقة بي.بي ورويال داتش شل حوالي 4% في ظل تهاوي أسعار النفط بفعل المخاوف حيال الطلب على الوقود، بحسب ما ورد في "رويترز".



وتراجعت المؤشرات الرئيسية في باريس وميلانو ومدريد بين 1.2 و2%، في حين أغلقت الأسهم المدرجة في فرانكفورت دون تغير يذكر، إذ قفز سهم عملاق البرمجيات ساب 4.6% بعد أن أكدت الشركة توقعاتها للعام بأكمله.

وبعد أن حام داخل نطاق المكاسب حتى معاملات ما بعد الظهر، تراجع المؤشر ستوكس 600 الأوروبي ليغلق منخفضا 0.8% ويسجل أدنى مستوى في أسبوع.

وقال إدوارد مويا، كبير محللي السوق في أواندا، "الشهية للمخاطرة تعاني في ظل عدم السيطرة حتى الآن على تفشي فيروس كورونا بمعظم أنحاء العالم واحتدام التوترات الجيوسياسية بين الصين والغرب".

وكان مسؤول أميركي أبلغ رويترز أن إدارة ترمب تعتزم وضع اللمسات الأخيرة على قواعد جديدة ستحظر على الحكومة شراء السلع والخدمات من أي شركة تستخدم منتجات من هواوي الصينية وآخرين.

وسجلت أسهم شركات التكنولوجيا المكاسب القطاعية الوحيدة في أوروبا، إذ صعد مؤشر القطاع 0.9%، في حين انخفضت أسهم البنوك والمرافق نحو اثنين بالمئة.

ويترقب المستثمرون انطلاق موسم نتائج الربع الثاني من العام، حيث يتوقع المحللون تراجع أرباح الشركات المدرجة على ستوكس 600 نحو 54 %، وفقا لبيانات رفينيتيف.