.
.
.
.

أسهم أوروبا تقفز.. واليورو يحلق أمام الدولار

بعد اتفاق الاتحاد الأوروبي على صندوق التعافي بقيمة 750 مليار يورو

نشر في: آخر تحديث:

صعد اليورو اليوم الثلاثاء إلى أعلى مستوياته مقابل الدولار منذ يناير كانون الثاني العام الماضي بعدما أبرمت دول الاتحاد الأوروبي اتفاقا بشأن خطة‭‭‬ ‭‬‬‬تحفيز ضخمة لإنعاش اقتصاداتها التي تضررت بشدة من جائحة فيروس كورونا.

كما عززت نتائج مشجعة من عدة تجارب للقاح لمرض كوفيد-19 المعنويات بالسوق وأدت إلى صعود أسواق الأسهم العالمية.

وصعد اليورو 0.63% مقابل العملة الأميركية إلى 1.1516 دولار في أواخر جلسة التداول، وهو أعلى له مستوى منذ 11 يناير كانون الثاني 2019.

وهبط الدولار 0.62% مقابل سلة من العملات الرئيسية إلى 95.141، وهو أدنى مستوى منذ أوائل مارس آذار.

وربح الدولار الأسترالي 1.58% إلى 0.7124 دولار أميركي، إذ تدعم أيضا بعدما لم يقدم البنك المركزي سوى القليل من المفاجآت في محضر اجتماعه في الشهر الماضي.

وارتفع الدولار النيوزيلندي 0.94% إلى 0.6637 دولار أميركي. وزاد الدولار الكندي 0.72% إلى 1.3436 دولار كندي للدولار الأميركي.

وأمام العملة اليابانية، هبط الدولار الأميركي 0.5% إلى 106.72 ين.

وسجلت سوق الأسهم الأوروبية أعلى مستوياتها في أربعة أشهر الثلاثاء، ومحا المؤشر داكس للأسهم الألمانية كل خسائره تقريبا للعام بعد أن اتفق زعماء الاتحاد الأوروبي على حزمة تحفيزية ضخمة.

وقفز المؤشر ستوكس 600 الأوروبي بما يصل إلى 1.3% قبل أن ينهي الجلسة مرتفعا 0.3% عند أعلى مستوى له منذ أوائل مارس آذار، وهو ما فعله أيضا مؤشر أسهم الشركات الكبرى في منطقة اليورو الذي صعد 0.5%.

وأعطت أسهم شركات النفط أكبر دفعة للمؤشر الأوروبي مع تسجيلها أفضل أداء منذ أوائل مارس آذار بفضل قفزة في أسعار الخام.

وتحسنت أيضا المعنويات العالمية مع تنامي التفاؤل بشأن علاج لمرض كوفيد-19 بعد بيانات أولية واعدة من تجارب على ثلاثة لقاحات محتملة.

وتوصل زعماء الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق تاريخي في الساعات الأولى يوم الثلاثاء بشأن صندوق للتعافي بقيمة 750 مليار يورو (856 مليار دولار) وميزانية طويلة الأجل للتكتل قيمتها 1.1 تريليون يأملون بأن يساعد في انتشال القارة من أعمق ركود منذ الحرب العالمية الثانية.

وأغلق المؤشر داكس الألماني مرتفعا 1% عند أعلى مستوى في خمسة أشهر مدعوما بمكاسب لعملاق التكنولوجيا ساب.

وصعد مؤشرا الأسهم في إسبانيا وإيطاليا، وهما من دول جنوب أوروبا التي من المنتظر ان تستفيد من اتفاق الاتحاد الأوروبي 0.2% و0.5% على الترتيب.

وأغلق المؤشر فايننشال تايمز القياسي في بورصة لندن مستقرا مع هبوط أسهم عملاق التعدين (بي اتش بي) 2.6% بعد أن حذرت الشركة من مخاطر على الطلب.

وهبط مؤشر يقيس التقلبات في سوق الأسهم الأوروبية إلى أدنى مستوى له منذ الخامس والعشرين من فبراير شباط.