.
.
.
.
فيروس كورونا

أونصة الذهب تتراجع لـ 1951 دولاراً

نشر في: آخر تحديث:

تراجع الذهب، اليوم الأربعاء، مع توقف الاتجاه النزولي للدولار لفترة وجيزة، وباع المستثمرون المعدن الأصفر لجني الأرباح بعد صعود قياسي، فيما يسود بعض الحذر مع تحول الأنظار إلى اجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) الذي من المتوقع على نطاق واسع أن يعزز سياسته النقدية الميسرة.

وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.4% إلى 1951.24 دولار للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 0601 بتوقيت غرينتش.

وبلغت الأسعار أعلى مستوى على الإطلاق عند 1980.57 دولار أمس الثلاثاء. وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.1% إلى 1947.40 دولار.

وقال إليا سبيفاك المحلل لدى ديلي فيكس، إن الذهب يتبع خطوات الدولار، الذي توقف نزوله، عن كثب.

وأضاف سبيفاك "مع اقترابنا من إعلان مجلس الاحتياطي الفيدرالي. سيزداد قلق السوق قليلا".

ولم يطرأ تغير يذكر على مؤشر الدولار الذي استقر عند 93.668، بعد أن لامس أدنى مستوياته منذ يونيو حزيران 2018 هذا الأسبوع. ويؤدي ضعف الدولار، الذي يعتبر ملاذا آمنا أيضا، إلى خفض تكلفة الذهب لحائزي العملات الأخرى.

واستمرت حالات فيروس كورونا في الارتفاع بالولايات المتحدة، وبلغت ما يزيد عن 16.6 مليون في أنحاء العالم.

وسينشر المركزي الأميركي القرار الخاص بأسعار الفائدة في الساعة 1800 بتوقيت غرينتش، ومن المتوقع على نطاق واسع أن يبقي عليها دون تغيير، ومن المقرر أن يعقب ذلك مؤتمر صحفي لجيروم باول رئيس المجلس.

ويميل الذهب للارتفاع حين تكون أسعار الفائدة منخفضة، مما يقلص تكلفة الفرصة الضائعة لحيازة المعدن الذي لا يدر عائدا. ويعتبر الذهب تحوطا من التضخم وانخفاض العملة مع ضخ البنك المركزي للتحفيز.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، تراجعت الفضة 1.7% إلى 24.16 دولار للأوقية، وانخفض البلاتين 1.3% إلى 936.09 دولار وهبط البلاديوم 0.6% إلى 2269.22 دولار.