.
.
.
.

كيف ارتفعت السيولة المحلية بمصر لأعلى مستوى على الإطلاق؟

نشر في: آخر تحديث:

واصلت السيولة المحلية لمصر ارتفاعها خلال شهر يونيو الماضي، مرتفعة بنسبة 1.9% بما يعادل 87 مليار جنيه على أساس شهري، لتستكمل مستوياتها التاريخية التي تشهدها خلال الفترة الماضية.

وبحسب بيانات حديثة للبنك المركزي المصري، فقد ارتفعت السيولة المحلية خلال شهر يونيو الماضي إلى 4.538 تريليون جنيه وهو أعلى مستوى على الإطلاق، مقابل 4.451 تريليون جنيه في مايو 2020. وعلى أساس سنوي، ارتفعت السيولة المحلية بنسبة 17.5%، مقارنة بنحو 3.86 تريليون جنيه في يونيو 2019.

ووفقاً للبيانات، فقد تراجع المعروض النقدي خلال شهر يونيو الماضي إلى مستوى 1.084 تريليون جنيه، مقارنة بنحو 1.095 تريليون جنيه في شهر مايو الماضي.

وأظهرت بيانات "المركزي المصري"، ارتفاع الاحتياطيات الدولية بنهاية يونيو الماضي لتصل إلى مستوى 38.201 مليار دولار، مرتفعاً بنحو 2.2 مليار دولار.

وفي منتصف شهر مايو الماضي، أعلنت الحكومة المصرية أنها تسلمت نحو 2.7 مليار دولار من صندوق النقد الدولي، وهو قيمة التمويل الائتماني السريع الممنوح للحكومة المصرية. وفي وقت سابق، أعلنت الحكومة المصرية عن توصلها مع فريق صندوق النقد الدولي لاتفاق على مستوى الخبراء حول عقد اتفاق ائتماني لمدة 12 شهراً، وبقيمة 5.2 مليار دولار.

وفي بيان لوزارة المالية المصرية، أوضح صندوق النقد الدولي أن الاتفاق الأخير يمهد للعرض على المجلس التنفيذي للصندوق للحصول على موافقته النهائية على الاتفاق وقيمة التمويل المطلوبة.