.
.
.
.
أميركا و الصين

نزاع تيك توك يهوي بوول ستريت.. المهلة 6 أسابيع

ترمب يمهل إدارة تيك توك 6 أسابيع لبيع عملياته الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

تراجع المؤشران ستاندرد اند بورز 500 وناسداك يوم الثلاثاء بالتزامن انتقادات من بكين لمساعي الرئيس دونالد ترمب لإجبار تيك-توك المملوكة صينيا على بيع عملياتها الأميركية، بحسب رويترز.

يأتي هذا في تصعيد للتوترات التجارية الأميركية الصينية في وقت ينزلق فيه العالم إلى ركود اقتصادي تغذيه جائحة كورونا.

وفتح ستاندرد اند بورز منخفضا 4.69 نقطة بما يعادل 1.4% إلى 3289.92 نقطة، ونزل المؤشر ناسداك المجمع 4.91 نقطة أو 0.04% ليسجل 10897.89 نقطة.

وارتفع المؤشر داو جونز الصناعي 0.21 نقطة إلى 26664.61 نقطة.

وأمهل ترمب، إدارة تطبيق نظام (تيك توك) المملوك لشركة صينية، 6 أسابيع لبيع عملياته في الولايات المتحدة لشركة أميركية، أو إغلاق نشاطاته.

وبحسب واشنطن بوست، أكد ترمب أن الحكومة الأميركية تريد تعويضات مالية وضرائب من صفقة البيع، في وقت اتهمت فيه الصين إدارة ترمب بالترهيب قسرا في مسألة عملية البيع تجنبا للإغلاق.

وأضاف ترمب "يجب أن يكون تطبيق (توك توك) شركة أميركية، مضيفا "لا نريد أن تكون لنا أي مشكلات مع مسألة الأمن".

وقال الرئيس الأميركي إن شركة مايكروسوف بصدد إجراء محادثات لشراء تيك توك، والبالغ عدد مستخدميه نحو مليار شخص في أنحاء العالم، يقومون بتسجيل فيديوهات قصيرة لا تتعدى 60 ثانية.

لكن المسؤولين الأميركيين يقولون إن التطبيق يمثل مخاطر على الأمن القومي لأنه قد يؤدي إلى تقاسم معلومات شخصية لملايين الأميركيين مع الاستخبارات الصينية. ويقدر عدد المستخدمين الأميركيين للتطبيق بنحو 100 مليون مستخدم.