.
.
.
.
أميركا و الصين

مستوى مرتفع للأسهم الأميركية مع تأكيد اتفاق التجارة

نشر في: آخر تحديث:

فتح المؤشر ستاندرد اند بورز 500 على مستوى قياسي مرتفع، اليوم الثلاثاء، بعد أن أعاد مسؤولون أميركيون وصينيون التأكيد على التزامهم باتفاق المرحلة الأولى التجاري، وهو ما زاد من تفاؤل السوق بشأن التقدم في تطوير علاجات ولقاحات لكوفيد-19.

وارتفع المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 4.67 نقطة بما يعادل 0.14% ليصل إلى 3435.95 نقطة.

كما صعد المؤشر داو جونز الصناعي 38.96 نقطة أو 0.14% إلى 28347.42 نقطة عند الفتح. ونزل المؤشر ناسداك المجمع 9.49 نقطة أو 0.08% إلى 11370.23 نقطة، بحسب رويترز.

وهبطت ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة للشهر الثاني على التوالي في أغسطس آب مع قلق الأسر بشأن آفاق الاقتصاد.

وقالت مؤسسة كونفرانس بورد الثلاثاء إن مؤشرها لثقة المستهلكين تراجع إلى قراءة عند 84.8 هذا الشهر من 91.7 في يوليو تموز.

وكان خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم قد توقعوا أن يرتفع المؤشر إلى 93 في أغسطس آب.

وتعهدت الصين بموجب الاتفاق التجاري في مرحلته الأولى والموقع في كانون الثاني/يناير بشراء سلع وخدمات أميركية إضافية بقيمة 200 مليار دولار على مدى عامين، تشمل بضائع تتراوح من السيارات والآلات والنفط إلى المنتجات الزراعية.

من جانبها، تعهدت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب بتعليق أي زيادة جديدة في الرسوم الجمركية على المنتجات الصينية.

لكن مع تفشي فيروس كورونا المستجد وما واكبه من تراجع حاد في المبادلات التجارية، لم تشتر بكين بحلول نهاية حزيران/يونيو سوى أقل من نصف ما تعهدت به حتى ذلك التاريخ، بحسب بيانات جمعها معهد بيترسون للاقتصاديات الدولية.

في المقابل، ورغم أن الصين كانت البؤرة الأولى التي ظهر فيها الوباء في أواخر العام الماضي، أظهرت أرقام نشرتها بكين الشهر الماضي زيادة في إجمالي صادراتها بنسبة تزيد عن 7%، هي الأكبر منذ مطلع العام، إضافة إلى زيادة جديدة في فائض ميزانها التجاري مع واشنطن بأكثر من 32 مليار دولار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة