.
.
.
.
فيروس كورونا

كامكو تكشف للعربية حصيلة ضربة كورونا لشركات الخليج

نشر في: آخر تحديث:

أكد نائب رئيس البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في كامكو إنفست، رائد دياب أن صافي أرباح الشركات الخليجية، سجل تراجعاً بأكثر من 60% على أساس سنوي في الربع الثاني من العام الحالي، إلى 16 مليار دولار.

وقال دياب في مقابلة مع "العربية" إن هذا التراجع يأتي بسبب عمليات الإغلاق لاحتواء انتشار فيروس كورونا، الأمر الذي أثر سلبا على أسهم قطاع الطاقة والبنوك والمواد الأساسية.

وأوضح أن الشركات السعودية جاءت في الصدارة من حيث تسجيل أعلى معدل انخفاض للأرباح بواقع 20 مليار دولار أو ما نسبته 70% من قيمتها على أساس سنوي، وتبعتها الشركات المدرجة في بورصتي دبي والكويت ومن ثم أبوظبي.

واعتبر دياب أن أزمة كورونا كان لها الأثر الكبير على معظم القطاعات، وانعكس ذلك بتراجع الأرباح الفصلية في الربع الثاني، وكان أكبر التراجع في الشركات المدرجة بالسوق السعودية، التي تقلصت أرباحها بمقدار 20 مليار دولار، إلى صافي أرباح فصلية بقيمة 9.5 مليار دولار نهاية الربع الثاني.

وشرح أن أسهم الطاقة كان لها الأثر الكبير، مع تراجع تاريخي لأسعار النفط خاصة في شهر مارس وذلك كان له الأثر الكبير على أسهم قطاع الطاقة.

وبالنسبة للقطاع المصرفي، قال دياب إنه كابد تحديات التراجع في الفوائد والرسوم والعمولات مع تأجيل الأقساط لفترة من الزمن لمواجهة آثار الجائحة على القطاع الخاص، وقد شكل ذلك ضغطاً على صافي هوامش الفائدة.

وقال إن النتائج التي ظهرت من القطاع المصرفي الخليجي كانت متوقعة بسبب انتشار فيروس كوفيد 19 وتراجع أسعار النفط.

وحول قطاع العقارات في الإمارات اعتبر دياب أن من المتوقع له أن يواجه بعض العقبات، وقد يكون هنالك قفزة في الطلب على المخازن الصناعية، واستقرار للعقارات السكنية ولكن العقارات المكتبية ستواجه بعض الصعوبات في المرحلة المقبلة.

وفي أبوظبي أشار دياب إلى وجود ارتفاع ملحوظ لبعض شركات العقار والأغذية لذلك رأينا أن سوق أبوظبي تتراجع بأقل نسبة بين أسواق الخليج الأخرى.

وتحدث عن تراجع قوي بنسبة 90% في أرباح شركات بورصة الكويت، موضحا أن ذلك التراجع جاء بشكل رئيسي في القطاع المصرفي الكويتي الذي تراجعت أرباحه 88% إلى 100 مليون دولار، نهاية الربع الثاني من العام الحالي مقارنة مع 817 مليون دولار للربع المماثل من العام السابق.

وكذلك كشف دياب عن نسبة تراجع مؤثرة في أرباح شركات الاتصالات الكويتية بحدود 35% وكان التراجع بالنسبة لشركة زين 28% جراء الإغلاق لمتاجر التجزئة والقيود المفروضة على السفر فتراجعت إيرادات التجوال للاتصالات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة