.
.
.
.
الأسهم الأوروبية

حفنة من الأسهم الأميركية تفوق قيمة بورصات أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

في خضم جائحة كورونا ومع الصعود الجنوني لأسواق المال الأميركية بعد حزم التحفيز المتتالية من قبل الفيدرالي، أضحت القيمة السوقية لمجموعة من أسهم شركات التكنولوجيا الأميركية أكبر من القيمة السوقية لأسواق أوروبا مجتمعة، بحسب دراسة جديدة لوحدة الأبحاث العالمية التابعة لبنك أوف أميركا.

وقال البنك في مذكرة بحثية، نشرته شبكة CNBC الأميركية مقتطفات منها، إن القيمة السوقية لقطاع شركات التكنولوجيا الأميركية تخطت للمرة الأولى حاجز 9 تريليونات دولار لتتفوق على القيمة السوقية لكافة الأسواق الأوروبية بما في ذلك بورصتا لندن وسويسرا، إذ تبلغ القيمة السوقية لكافة الأسواق بالوقت الحالي نحو 8.9 تريليون دولار.

وأشارت المذكرة إلى أن القيمة السوقية للأسواق الأوروبية قبيل الأزمة المالية العالمية في 2007 كانت تعادل 4 مرات القيمة السوقية لكافة شركات قطاع التكنولوجيا الأميركي الذي شهد ارتفاعا مطردا منذ ذلك الحين.

والشركات الكبرى التي يتضمنها قطاع التكنولوجيا الأميركي في وول ستريت تشمل الخمسة الكبار، وهي آبل وأمازون ومايكروسوفت وألفا بيت (الشركة الأم لغوغل) وفيسبوك والتي تمثل بالوقت الحالي نحو 20% من القيمة السوقية لكافة الشركات المدرجة على مؤشر S&P500، بحسب ما أشارت إليه المذكرة البحثية.

وتخطت القيمة السوقية لعملاق التكنولوجيا الأميركي آبل حاجز التريليوني دولار في وقت سابق من الشهر الجاري لتصبح أول شركة بالأسواق الأميركية تتخطى قيمتها السوقية ذلك الحاجز.

وتشير المذكرة البحثية أيضا إلى أن مكاسب مؤشر S&P500 منذ العام 2010 بلغت نحو 200%، فيما بلغت مكاسب مؤشر Euro Stoxx 50 نحو 13.4% فقط، فيما بلغت مكاسب مؤشر FTSE 100 خلال تلك المدة نحو 11% فقط.