.
.
.
.
سوق السعودية

HSBC السعودية للعربية: تنفيذ أول صفقة على المشتقات المالية من خلالنا

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس قسم الأسهم للشرق الأوسط وتركيا في HSBC السعودية رؤوف فهيم، في مقابلة مع "العربية"، أن اليوم تم تنفيذ أول صفقة على سوق المشتقات المالية في السعودية عبر HSBC من قبل مؤسسات.

وأشار فهيم إلى أنه مع عودة المستثمرين الأجانب غداً إلى العمل، قد نرى المزيد من العمليات حيث تم تنفيذ 5 عقود اليوم وهذا العدد مرشح للارتفاع.

وفي حين شدد على أن إطلاق سوق المشتقات المالية يعتبر تطورا مهما في نمو السوق السعودية، نوه بأن المستثمرين الأجانب يملكون 12% من سوق الأسهم الحرة بالسعودية.

وانطلقت سوق المشتقات المالية بالسعودية، اليوم الأحد، حيث يتم البدء بتداول العقود المستقبلية لمؤشر "إم تي 30" لتكون هذه العقود أول منتج مشتقات مالية يتم تداوله في السوق المالية.

ويمثل هذا الإطلاق خطوة مهمة في مساعي تطوير السوق المالية السعودية، وتزويد المستثمرين بمجموعة متكاملة ومتنوعة من المنتجات والخدمات. حيث تم تطوير العقود المستقبلية لمؤشر "إم تي 30" (والتي تتخذ من مؤشر إم إس سي آي تداول 30 "إم تي 30" أصلاً أساسياً لها) لتزويد المستثمرين بأدوات للتداول والتحوط لإدارة المخاطر بشكل أكثر.

وسوق المشتقات المالية هو السوق الذي تتداول فيه عقود، وليس أوراقا مالية بالمعنى المعروف، والعقد هو اتفاق محدد القيمة يبرمه طرفان، على أن يتم التنفيذ، أي الدفع والتسليم، في تاريخ لاحق، وتشتق تلك العقود قيمتها من قيمة الأوراق المالية المتضمنة، وتعتمد على تغير قيمة تلك الأوراق.

وهناك ثلاثة أنواع رئيسية من عقود المشتقات ترتبط بالأوراق المالية، وهي: العقود الآجلة، والعقود المستقبلية، وعقود الخيارات.

ويتم تداول العقود الآجلة في الأسواق غير المنظمة، بينما تتداول العقود المستقبلية وعقود الخيارات في الأسواق المنظمة.