بورصة الكويت

هيئة أسواق المال: لا تعارض مصالح بشركة بورصة الكويت وإدراج السهم قريب

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

أصدر مجلس المفوضين في هيئة أسواق المال، قراراً بالموافقة على طلب إدراج شركة بورصة الكويت في السوق الأول، بعد استيفاء طلب الإدراج المقدم من شركة الاستثمارات الوطنية، بصفتها مستشار الإدراج، لجميع المتطلبات اللازمة للبت في الطلب، وفق قرار "هيئة الأسواق" رقم (42) لسنة 2020 بشأن تنظيم إدراج الشركة.

وتدخل "البورصة" بإدراجها المرتقب مرحلة جديدة كشركة مدرجة في السوق الأول، وما يترتب على ذلك من التزامها بالمعايير العالية لهذا السوق، وبما يعزز مكانتها في تحقيق أعلى معايير التنافسية والشفافية، وتوفير الفرص لجميع المستثمرين في التداول في أسهمها.

ويأتي ذلك ليساهم في تنويع قاعدة رأس المال وفئات المستثمرين، وبذلك تكون "البورصة" هي أول بورصة مملوكة بالكامل للقطاع الخاص تُدرج أسهمها في ذاتها في منطقة الخليج، أو ما يعرف عالمياً بمصطلح ، (Self-listed Exchange) .

يُذكر أنه سيحدد تاريخ إدراج أسهم شركة بورصة الكويت للأوراق المالية في البورصة بالاتفاق بين الشركة وهيئة أسواق المال .

وفي هذا السياق، أوضح رئيس قطاع الأسواق في هيئة أسواق المال في الكويت مثنى الصالح، في مقابلة مع "العربية"، أن حالة إدراج شركة البورصة هي في حد ذاتها مختلفة عن باقي إدراجات الشركات المساهمة في البورصة، لذا كان يتحتم على هيئة أسواق المال إعادة ترتيب آلية تقديم الطلب والمستندات والمتطلبات من شركة البورصة وتقديمها مباشرة من قبل مستشار الإدراج "شركة الاستثمارات الوطنية"، إلى هيئة أسواق المال.

بورصة الكويت
بورصة الكويت

ولفت إلى أن خلفية الشروط التي وضعت تأتي ضمانة لحجم السيولة والحد الأدنى لعدد المساهمين يوم الإدراج الفعلي، لذلك تم إيقاف التداولات في سوق خارج المنصةفي الـOTC، في تاريخ يوم تقديم الطلب من قبل مستشار الإدراج في فترة لم تتعدى الأسبوع.

وردا على سؤال، أكد أنه تم وضع سياسات داخلية تجنباً لتعارض المصالح في شركة البورصة، لافتا إلى أن إدراج السهم في السوق قريب.

بالمقلب الآخر، أكد أن دخول الكويت الفعلي على مؤشرات MSCI للأسواق الناشئة سيتم في نوفمبر "ولا تأجيل ثان"، موضحا أن التأجيل الذي تم في أبريل الماضي هو بسبب جائحة كورونا.

إدراجات جديدة

وكشف أن السوق الكويتية ستشهد إدراج شركات جديدة منها شركة مستشفيات الضمان الصحي، وشركة عقارية أيضا عن قريب.

ونوه بأنه يتم الإعداد لسوق لإدراج وتداول السندات والصكوك، إلى جانب صناديق المؤشرات المتداولة ضمن الخطة.

إلى ذلك، أشار إلى آلية جديدة تتمثل في تداول حقوق الأولية يتم الإعداد لها.

وكانت "البورصة" قد تأسست كشركة مساهمة كويتية في 22 أبريل 2014، ويبلغ رأسمالها المصدر والمدفوع بالكامل 20.07 مليون دينار، يتوزع على 200.77 مليون سهم، وجميعها أسهم نقدية مدفوعة، بحسب ما ورد في صحيفة "الراي" الكويتية.

وقامت "هيئة الأسواق" بتنظيم وإنجاز عملية خصخصة الشركة، والاكتتاب العام في 50 في المئة من مجموع أسهم رأسمالها، وبقيمة اسمية مقدارها 10.03 مليون دينار و100.38 مليون سهم لجميع المواطنين المسجلين المقيدة أسماؤهم في نظام المعلومات المدنية، من 1 أكتوبر حتى 1 ديسمبر 2019، وبلغت نسبة تغطية هذا الاكتتاب نحو 850%، بإجمالي عدد مكتتبين بلغ 82777 مكتتباً.

ويأتي قرار "هيئة الأسواق" بعد قيامها بتنظيم حالة إدراج البورصة في ذاتها، من خلال إصدار القرارات ذات الصلة في يونيو الماضي، والتي تهدف إلى توفير الإطار التنظيمي والرقابي اللازم، للتعامل مع حالتها بصفتها شركة مدرجة وجهة مشرفة على الشركات المدرجة في الوقت ذاته، وضمان تحقيق استقلاليتها في أداء مهامها.

وسيحدد تاريخ إدراج أسهم الشركة في البورصة بالاتفاق بينها وبين "هيئة الأسواق" التي أكدت مواصلة جهودها الهادفة إلى خلق سوق جاذب لإدراجات نوعية ولطرح منتجات استثمارية جديدة، بما يتماشى مع تطلعات المستثمرين بمختلف فئاتهم، وتحقيق حماية المتعاملين في السوق.

وتعكف الهيئة حالياً على تطوير بعض قواعد الإدراج، واستشارة أطراف متعددة محلياً وعالمياً، قبل إصدار القرارات ذات الصلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.