.
.
.
.
اقتصاد الصين

مفاجأة.. هذه مكانة اليوان الصيني خلال 10 سنوات

نشر في: آخر تحديث:

توقعت مؤسسة "مورغان ستانلي" للخدمات المالية والاستثمارية أن زيادة الاستثمار الأجنبي في الأسواق الصينية قد تعزز استخدام اليوان، ليصبح في المركز الثالث في احتياطي دول العالم من النقد الأجنبي بعد الدولار واليورو خلال عشر سنوات.

وذكرت المؤسسة المصرفية الأميركية في تقرير نقلته شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية، أن اليوان الصيني يشكّل حالياً نحو 2% من أصول احتياطي العملات الأجنبية العالمي، ولكن تلك النسبة قد ترتفع إلى ما يتراوح بين 5 و10% بحلول عام 2030، متفوقاً على الين الياباني والجنيه الإسترليني.

وأوضح جيمس لورد، الخبير الاستراتيجي لدى "مورغان ستانلي"، أن "النطاق المتوقع عند 5 إلى 10% يبدو واقعياً في ضوء انفتاح الأسواق المالية في الصين، والتكامل المتنامي لسوق رأس المال عبر الحدود الذي نراه عبر الأسهم، والدخل الثابت، ونسبة متزايدة من المعاملات عبر الحدود في الصين مقوّمة باليوان، وكل هذا يشير إلى أن البنوك المركزية العالمية سوف تحتاج إلى الاحتفاظ بمزيد من اليوان كجزء من احتياطياتها".

وأضاف: "اعتباراً من نهاية عام 2019 يوجد ما يقرب من 70 بنكاً مركزياً في جميع أنحاء العالم تحتفظ باليوان في احتياطياتها، ارتفاعاً من 60 بنكاً في نهاية عام 2018، وفقاً لتقارير تدويل اليوان السنوي الصادر عن بنك الشعب الصيني".

وتسعى الحكومة الصينية على مدار سنوات لدعم الاستخدام الدولي لليوان، وكثفت جهودها مؤخراً للسماح لمزيد من المؤسسات المالية الأجنبية بدخول السوق المحلية.