.
.
.
.
سوق السعودية

سوق السعودية.. أحجام السيولة تتجه مرة أخرى نحو المضاربة

نشر في: آخر تحديث:

تباين أداء أسواق الخليج اليوم الاثنين ودفعت أسهم القطاع المالي بورصة دبي للصعود في حين دعمت مكاسب البنك التجاري الدولي البورصة المصرية.

وكسب مؤشر البورصة السعودية 0.3%، وصعد سهم جبل عمر للتطوير 0.3% بينما قفز سهم د.سليمان الحبيب للخدمات الصحية 5.4%.

في حين تراجع سهم أرامكو السعودية بشكل طفيف بنسبة 0.3%.

وفي هذا السياق، أوضح وسيم جمعة مدير إدارة الموجودات في كابيتال للاستثمارات، أن الأسباب التي تعود وراء القفزة الكبيرة في سوق الأسهم السعودية، حيث إن أحجام السيولة تتجه مرة أخرى نحو المضاربة، هي على الشكل الآتي:

- سهم "أرامكو" زاد وزنه في MSCI، وهذا ضخ سيولة كبيرة على السوق استغلها المستثمرون والمساهمون.
- نظرا لعدم السفر خارج المملكة بسبب فيروس كورونا، الكثير من الأسهم تأثرت إيجابا.
- والأسهم التي كانت متأخرة، وهي أسهم مضاربة، بدأت ترتفع في السوق.

إلى ذلك، قالت شركة النفط المملوكة للدولة، يوم السبت، إنها خفضت سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف لجميع الوجهات في أكتوبر تشرين الأول.

وخفضت أرامكو سعر البيع الرسمي للخام العربي الخفيف إلى آسيا بمقدار 1.40 دولار للبرميل وذلك بخصم 50 سنتا للبرميل مقابل متوسط سعر خامي عمان ودبي.

سوق السعودية عند الإغلاق
سوق السعودية عند الإغلاق

سهم أرامكس يرتفع 1.4%

وفي بورصة دبي، ارتفع المؤشر الرئيسي 0.6% مدعوما بصعود سهم أرامكس 1.4%، في حين كسب سهم بنك الإمارات دبي الوطني 0.9%.

وباعت دبي يوم الأربعاء سندات في شريحتين بملياري دولار بدعم معظمه من صناديق في الشرق الأوسط وأوروبا وبريطانيا، حسبما أظهرت وثيقة.

وكان هذا أول إصدار لدبي في أسواق الدين العام منذ 2014 مع سعي مركز السياحة والتجارة في الشرق الأوسط لتعزيز ماليته العامة التي تضررت من جائحة كوفيد-19.

وفي أبوظبي، فقد المؤشر 0.3%، متضررا من هبوط سهم بنك أبوظبي الأول 0.5%.

وفي قطر، استقر المؤشر، وصعد سهم صناعات قطر لإنتاج البتروكيماويات 1.3%

وخارج الخليج، أغلق المؤشر المصري على صعود 0.6% لينهي سلسلة خسائر على مدار ست جلسات بفضل صعود سهم البنك التجاري الدولي 0.6%.